الثلاثاء , أغسطس 3 2021
هل تسكنها الأشباح؟.. قرية قرب دبي "ابتلعتها" رمال الصحراء واختفى سكانها

هل تسكنها الأشباح؟.. قرية قرب دبي “ابتلعتها” رمال الصحراء واختفى سكانها

هل تسكنها الأشباح؟.. قرية قرب دبي “ابتلعتها” رمال الصحراء واختفى سكانها

قرية مهجورة ابتلعتها رمال الصحراء، على بعد حوالي 60 كيلومتراً من مدينة دبي أي يستغرق للوصول إليها نحو ساعة بالسيارة من عاصمة الإمارات، ولا تزال أطلال المنازل القديمة مرئية باستثناء بعض المنازل التي غرقت بالكامل في بحر من الرمال، بحسبما ذكرته شبكة “سي إن إن”.

صفان من المنازل ومسجد بالقرية المهجورة

وتضم القرية المهجورة الخالية من السكان، صفين من المنازل، بالإضافة إلى مسجد لا يزال يحتفظ بشكله، وهناك دلائل تشير إلى أن السكان قد أخلوا القرية على عجل، مثل الأبواب المفتوحة على مصراعيها، والأمتعة الشخصية المتناثرة.

وهناك أساطير متداولة حول تلك القرية تفيد بأنها مسكونة بالأشباح؛ لذلك أجبر سكانها على تركها لكنها أصبحت وجهة تستقطب المغامرين الباحثين عن الإثارة والتشويق، وذلك في ضوء ما يشاركه سكان القرى المجاورة من أساطير عن جن شرير يطارد قرية المدام، وتحديداً “أم الدويس” تلك الروح الأنثوية التي تتمتع بعيني القط، ويدين عبارة عن مناجل.

إقرأ أيضاً :  دب يهجم على مدربيه ثلاث مرات خلال عرض سيرك في روسيا

ووثقت فانيسا بول، مدونة بريطانية، تفاصيل القرية، بعد أن اكتشفتها عن طريق أصدقاء لها خلال رحلتهم على الطرق الوعرة، وتضم القرية كنوزاً مدفونة بالرمال تدعو عشاق الإثارة والغموض على اكتشافها.

وتقول بول، إن معظم الأبواب مفتوحة على مصراعيها، بينما لا تملك منازل أخرى أبواباً من الأساس.

وبحسب حوار أجرته مؤسسة الشارقة للفنون لتتبع تاريخ القرية، قال رجل تزوج من تلك القرية المذكورة إنها بنيت في منتصف السبعينيات، فيما قال ياسر الششتاوي، أستاذ الهندسة المعمارية بجامعة كولومبيا، إن قرية المدام مثال نموذجي على البيت الشعبي، فهي مبنية على “نموذج مركب” مع مرفقات حول ساحات مفتوحة، وغرف قياسية.

اقرأ ايضاً:تكشف عن موقع العطل.. 8 أصوات غريبة تُصدرها السيارة لا ينبغي تجاهلها