الأحد , أغسطس 1 2021
الجيش السوري يحيد 80 داعشيا ويدمر عشرات المقرات والآليات في البادية

الجيش السوري يحيد 80 داعشيا ويدمر عشرات المقرات والآليات في البادية

الجيش السوري يحيد 80 داعشيا ويدمر عشرات المقرات والآليات في البادية

أسفرت عمليات التمشيط التي يقوم بها الجيش السوري في البادية السورية، عن حصيلة استثنائية وفيرة خلال أسبوعها الأخير،

قياسا بالطبيعة الصحراوية الصعبة والمموهة لمسرح العمليات.

مصدر ميداني رفيع المستوى أكد لـ “سبوتنيك” أن العمليات العسكرية المستمرة للجيش السوري في البادية شرقي البلاد،

أسفرت خلال الأسبوع الأخير من تطويرها، عن تدمير 23 سيارة دفع رباعي وأكثر من 50 موقعا تابعا لتنظيم (داعش) الإرهابي في

مناطق شرق أثرية بريف حماة وبادية الرصافة جنوب الرقة وبادية السخنة شرق حمص، بالإضافة إلى مقتل وإصابة أكثر من 80

مسلحا.

وتابع المصدر أن الجيش السوري استكمل إرسال تعزيزات عسكرية نوعية إلى البادية السورية، ما ساهم في تسريع وتائر

التمشيط وسبر مساحات جغرافية واسعة ضمن مناطق العمليات.

وحول تفاصيل العمل العسكرية، أكد المصدر أن وحدات الجيش السوري العاملة على الأرض تتعامل مع بنك أهداف تم تحديده في

وقت سابق من قبل طائرات الاستطلاع الروسية، والتي رصدت مقرات وتحركات تابعة لتنظيم (داعش) في عمق البادية السورية

إقرأ أيضاً :  بقوة 4.9 درجة.. هزة أرضية تضرب شرق سوريا شعرت بها عدة مناطق في دول مجاورة (صور)

بشكل عام.

ونوه المصدر بالمساندة الفعالة التي يقدمها سلاح الجو الروسي لهذه العمليات أنى تطلب الأمر، عبر خلال التدخل السريع

واصطياد أهداف يمكن وصفها بالاستراتيجية، كالمقرات العسكرية وخطوط الإمداد التي يعتمد عليها مسلحو التنظيم، أثناء نقلها

من منطقة التنف التي يسيطر عليها الجيش الأمريكي، عبر مسارات صحراوية معقدة.

وأكمل المصدر أن العمليات العسكرية أعطت نتائج واضحة على الأرض من خلال تراجع هجمات تنظيم “داعش”، والتي تركزت

خلال الآونة الأخيرة على استهداف القوافل المدينة ومواقع تابعة للجيش السوري في المثلث الصحراوي الواقع بين أرياف

محافظات حمص وحمص والرقة.

وعن استمرار هذه العمليات أكد المصدر، إن العمليات العسكرية في البادية السورية مستمرة عبر مراحل حددتها قيادة الجيش

السوري والهدف الرئيسي من هذه العمليات القضاء على خطر تنظيم داعش في مناطق نشاطه الأخيرة بالبادية السورية.

وكان مصدر ميداني سوري كشف لـ “سبوتنيك” يوم السبت الماضي، عن إرسال الجيش السوري تعزیزات عسكریة ضخمة إلى

منطقة البادیة شرقي البلاد، تمهيدا لعملية عسكرية محدودة النطاق تستهدف ملاقاة التشكيلات الإرهابية الموفدة من منطقة

إقرأ أيضاً :  بعد الوعود "الحكومية" بالانفراجات رفع سعر الأوكتان للمرة الرابعة خلال 2021

التنف.

وتابع المصدر أن الدفع بمزید من التعزیزات العسكریة إلى البادية السورية، بهدف لاستكمال وتوسیع عملیة التمشیط والتي بدأها

الجیش منذ حوالي 3 اشهر، بما في ذلك طرق إمداد المسلحین القادمة من منطقة الـ (55 كم) التي تتحلق حول (قاعد التنف)

اللاشرعیة التي یسیطر علیها الجیش الأمریكي على الطرف الآخر من البادیة، جنوب شرقي سوریا.

واعتبر المصدر أن هنالك منبعا لوجستیا واضحا كرسه الجیش الأمریكي لدعم إرهابیي تنظیم (داعش)، وهو یدفق السلاح

والذخیرة والمعدات اللوجستیة بشكل واضح وعلني إلى ناشطي التنظیم شمال منطقة الـ (55 كم).