الأربعاء , سبتمبر 22 2021

«أعقاب السجائر» جعلته مليونيراً .. ما القصة؟

«أعقاب السجائر» جعلته مليونيراً .. ما القصة؟

لاحت في ذهن الشاب الهندي “نامان_غوبتا”، البالغ من العمر 26 عاماً، فكرة رائعة عقب أن رأى مشهداً في حفل اعتاد معظمنا

رؤيته وتجاهله لكنه كان بداية صعوده نحو قمة الثراء، وكان المشهد عبارة عن كومة من أعقاب السجائر التي دخنها الحاضرون في

الحفل، فقرر الشاب المهتم بالحفاظ على البيئة استغلال الوضع وعدم تجاهله، وفي تصريح له قال: «سألت نفسي في تلك

اللحظة، لم لا نستغل هذه الأعقاب ونعيد تدويرها؟»

وقام غوبتا فعلاً بتنفيذ فكرته عام 2016، ليصبح اليوم صاحب شركة كبيرة تنشر حاوياتها في المدن لجمع الأعقاب قبل إعادة

تدويرها، حيث صّرح أنه جنى ما يزيد على مليون دولار من خلال إعادة تدوير ثلاثة ملايين “عقب سيجارة”، معبراً بقوله «إن المال

الذي اكسبه لا يسعدني بقدر ما تسعدني خدمة المجتمع من معالجة المشكلة وتقديم الحل»، وفقاً لموقع “غود نيوز نتوورك”.

وتستقبل شركة الشاب 6 آلاف كيلوغرام من أعقاب السجائر شهرياً، ويحصلون عليها من خلال حاويات توضع بالقرب من الباعة

إقرأ أيضاً :  بينهم القذافي وأردوغان.. أزمات قادت جهات دولية لسحب الدكتوراه من زعماء ومسؤولين

المتجولين ومتاجر التنباك، حيث يتلقى هؤلاء الباعة أجراً مقابل كل كيلوغرام يجمعونه، ثم يفصل المصنع الأعقاب إلى ثلاثة أقسام

مختلفة هي الفلاتر والورق ومخلفات التبغ المتبقية، أما الفلتر فيتحول إلى حشوة للوسادات والألعاب، ويصنع من الورق والتبغ

سماداً يباع للمزارعين أو طارداً للبعوض.