الخميس , أغسطس 5 2021

تقرير لـ “معهد واشنطن” يسلط الضوء على أهداف بوتين في سوريا والشرق الأوسط

تقرير لـ “معهد واشنطن” يسلط الضوء على أهداف بوتين في سوريا والشرق الأوسط

سلط تقرير لـ “معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى”، الضوء على سياسة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في منطقة

الشرق الأوسط، معتبراً أنه يسعى لتقويض النظام العالمي الذي تقوده الولايات المتحدة رافضاً الليبرالية الغربية.

وذكر التقرير أن بوتين “لم يتطلّع إلى أوروبا فحسب، بل إلى البحر المتوسط والشرق الأوسط أيضاً”، مضيفاً أنه “وفي سبيل

تحقيق أهدافه، يدأب بوتين باستمرار على تكوين نفوذ براغماتي صارم تدعمه القوة العسكرية. ولا تزال سوريا، الدولة الحيوية من

الناحية الاستراتيجية، أساسية في حساباته الإقليمية”.

ولفت التقرير إلى أن بوتين وكبار المسؤولين الروس “لم يتوانوا خلال الأسابيع الأخيرة عن التأكيد بأن العقوبات الغربية ضد سوريا

أضرّت بالشعب السوري، في إطار حملة ضغط مستمرة لحصر مهمة توزيع جميع المساعدات الأممية، بالحكومة السورية”.

وأوضح أن بوتين أراد “دعم الأقوال بالأفعال”، ولذلك استهدفت الضربات الجوية الروسية مؤخراً “هيئة تحرير الشام” في محافظة

إدلب شمال غرب سوريا، في رسالة إلى الولايات المتحدة عن النفوذ الروسي في سوريا قبل لقاء بوتين مع الرئيس الأمريكي جو

إقرأ أيضاً :  روسيا: نتحدث مع الولايات المتحدة حول تخفيف العقوبات ضد سوريا

بايدن.

وقال إلى أن أهداف بوتين في سوريا “لا تنطوي على أي طابع إنساني”، ولكن بينما تعزز موسكو نفوذها، ينهي بايدن ترخيص

شركة “دلتا كريسنت” للطاقة في شمال شرق سوريا، وبذلك تصبح شركات الطاقة الروسية مهيأة للسيطرة بشكل أكبر على

النفط السوري، وبالتالي يصبح الكرملين أيضاً مخولاً لتعزيز نفوذه في سوريا والبحر المتوسط.

ووفق التقرير، فإن نشر موسكو مؤخراً قاذفاتٍ ذات قدرة نووية في سوريا، أظهر أنها تملك الآن منصة إضافية تستطيع استخدامها

للرد بالمثل على المستوى التكتيكي، وللردع على المستوى الاستراتيجي عند الجانب الجنوبي لحلف شمال الأطلسي (ناتو).

وكالات