الأربعاء , أغسطس 4 2021

نحو 80 يوماً و رسالة الغاز لمّا تصل بعد … مدير محروقات الوضع إلى انفراج

نحو 80 يوماً ورسالة الغاز لمّا تصل بعد … مدير محروقات الوضع إلى انفراج

تشكو أسرٌ كثيرة في محافظة حماة من تأخر ورود رسائل استلام الغاز المنزلي إليها، ولم تسعفها الطباخات الليزرية في طهي

الطعام والاستخدامات المنزلية الأخرى، فالكهرباء هي الأخرى لا تزور بيوتهم إلا ساعة ونصف الساعة بعد أربع ساعات ونصف

الساعة من الانقطاع، وفي بعض المناطق بعد 5 أو 6 ساعات

وبيَّنَ مواطنون أنهم منذ 70 يوماً لم يستلموا أسطوانة غاز. وشكا آخرون أنهم منذ 80 يوماً لم تصلهم رسالة نصية، تعلمهم

بمراجعة المراكز التي وطَّنوا فيها بطاقاتهم الإلكترونية لاستلام مخصصاتهم من الغاز المنزلي!.

أما كيف يتدبرون أمورهم؟ فبعضهم كشف أنه يلجأ إلى الأصحاب والمعارف في بعض الوحدات الإدارية، فينجدونهم بأسطوانات من

الـ2 بالمئة مخصصاتها من كل مركز توزيع غاز بمجالاتها الإدارية، التي يبيح لهم القانون التصرف بها للتعازي أو للأسر الأشد فقراً.

ولفت آخرون إلى أنهم يلجؤون للسوق السوداء، ويبدلون أسطوانة فارغة بأسطوانة ممتلئة مقابل 25 – 30 ألف ليرة.

إقرأ أيضاً :  وزير الخارجية الصيني يصل إلى العاصمة دمشق

وأوضح آخرون أنهم اشتروا طباخات ليزرية لاستخدامها في حال انقطاعهم من الغاز، وتأخر استلامهم أسطواناتهم، ولكنها –

حسب قولهم – لا تسعفهم كثيراً، فالكهرباء ليست جيدة، والليزرية لا تتسع سوى لإناء واحد، لذلك فإن أغلب استخدامها يكون

لتسخين إبريق المتة أو لتحضير الشاي والقهوة.

وبيَّنَ عدد من أصحاب مراكز التوزيع أنهم يستلمون مخصصاتهم الشهرية ناقصة، فمن كانت حصته 400 أسطوانة أو أكثر بموجب

البطاقات الإلكترونية الموطنة لديه، يستلم 200 أو 250 بأحسن الأحوال!

مدير فرع محروقات حماة نزار شعبان أحمد، ورداً على أسئلة حول شكاوى المواطنين، بيَّنَ أن تعبئة الغاز في قسم غاز حماة

ووحدة مصياف، مرَّت مؤخراً بفترة اختناق قصيرة، نتيجة شح الغاز السائل الوارد للمحافظة، ما أثر في الإنتاج اليومي وتنفيذ الخطة

لتوفير الغاز للمواطنين بما يلبي حاجتهم الفعلية.

وأوضح أن الوضع إلى انفراج مع تحسن الإنتاج بمحطة بانياس، الذي انعكس على توافر الغاز السائل، وإنتاج قسم غاز حماة بفرع

المحروقات ووحدة التعبئة بمصياف.

ولفت إلى أن الإنتاج من الوقت الراهن ما بين 8 – 9 آلاف أسطوانة يومياً.

إقرأ أيضاً :  قتيلان في مشاجرة بين أولاد العم بريف دير الزور

وأما فيما يتعلق بالغاز الصناعي، فبيَّنَ أحمد أن التوزيع سيكون بموجب البطاقة الإلكترونية بدءاً من 1/7/2021، وأن الخطة الإنتاجية

تقتضي إنتاج 35 ألف أسطوانة، في حين حالياً ننتج بالخطة نحو 31 ألف أسطوانة.

فيما بيَّنَ عضو المكتب التنفيذي لقطاع المحروقات بالمحافظة ثائر سلهب أن السبب الرئيسي لتأخر ورود رسائل الغاز المنزلي

للمواطنين هو شح الغاز السائل.

وأوضح أن حاجة المحافظة يومياً نحو 5 آلاف أسطوانة لتغطية بطاقات المواطنين كل 50 يوماً والإنتاج الفعلي لم يكن أكثر من 3

آلاف أسطوانة.

ولفت إلى أن الوضع إلى انفراج مع زيادة الوارد من الغاز السائل للمحافظة، وبما يكفي لإنتاج 9 آلاف أسطوانة باليوم.

من جانبه، بيَّنَ مدير التجارة الداخلية في حماة رياض زيود أن دوريات حماية المستهلك ضبطت خلال هذا الشهر، العديد من

مخالفات الغش والمتاجرة بالمحروقات بطرق غير مشروعة، ومنها متاجرة بالغاز المنزلي والصناعي، وأوضح أن الإجراءات القانونية

اتخذت بحق المخالفين.

الوطن