الأحد , مايو 29 2022

الاحتلال يطلب حماية الأندوف بعد سيطرة الجيش السوري على الحدود مع الجولان المحتل

الاحتلال يطلب حماية الأندوف بعد سيطرة الجيش السوري على الحدود مع الجولان المحتل
طلبت الاحتلال الإسرائيلي من الأمم المتحدة، إعادة قوات الإندوف التابعة للأمم المتحدة ومهمتها مراقبة فك الاشتباك في الجولان السوري المحتل، حسبما قال وسائل إعلام إسرائيلية.
وبحسب قناة “كان” العبرية، فإن حكومة الإحتلال طلبت إعادة قوات الإندوف “لأن الرئيس السوري بشار الأسد أعاد سيطرته للمناطق قرب الحدود”.
وكانت قوات الإندوف غادرت المنطقة الحدودية بين سورية وفلسطين المحتلة في أيلول من العام 2014، عقب توسع القتال بين الجيش العربي السوري والجماعات الإرهابية المسلحة وخصوصاً جبهة النصرة قرب منطقة فك الاشتباك، وخطف المجموعات المسلحة لعناصر من قوة الأندوف قبل الإفراج عنهم لاحقاً.
وقالت معلقة الشؤون السياسية في قناة “كان” الإسرائيلية “غيلي كوهين”، إن “إسرائيل تدعو في الفترة الأخيرة الأمم المتحدة للعودة إلى المواقع التي تركوها خلال فترة الحرب الأهلية وهي المواقع المهجورة من قبل الاندوف منذ سنوات”.
وتابعت كوهين “الطلب الإسرائيلي يقوم على أنه يجب على قوة الإندوف العودة إلى تفويضها، والذي يفرض عليها نشر القوات في الجانب الإسرائيلي والجانب السوري وتحديداً في الجانب السوري”.
وعن سبب الطلب الإسرائيلي قالت المعلقة العبرية، “السبب ببساطة لأن الأسد عاد للسيطرة على مناطق كبيرة وواسعة بالقرب من الحدود بين إسرائيل وسورية”، بحسب وصف المعلقة.
وقدّم كيان الاحتلال الإسرائيلي دعماً لوجستياً وعسكرياً كاملاً للجماعات الإرهابية وعلى رأسها جبهة النصرة، إضافةً إلى فتحها المشافي لمعالجة مصابي العصابات المسلحة بالاشتباك مع الجيش السوري.

اترك تعليقاً