الثلاثاء , مايو 17 2022
خبير روسي يكشف سبب إرسال موسكو طائرات حديثة الى سوريا

خبير روسي يكشف سبب إرسال موسكو طائرات حديثة الى سوريا

خبير روسي يكشف سبب إرسال موسكو طائرات حديثة الى سوريا

اعتبر الخبير العسكري الروسي، فيكتور بارانيتس، أن خطوة موسكو المتمثلة بإرسال مقاتلات من طراز “ميغ 31 كا” إلى قاعدة حميميم الجوية يعد إثباتا واضحا لنواياها الجادة في البحر الأبيض المتوسط.

وقال الخبير بارانيتس لموقع مجلة “PolitRussia” الروسية، إن “هناك أسباب رئيسية لنقل حاملات صواريخ “كينجال” الفائقة للصوت إلى قاعدة القوات الجوية الروسية في حميميم السورية”.

وأوضح بارانيتس أنه من المهم القول أن المقاتلات الروسية الحديثة ستشارك بالمناورات العسكرية في البحر الأبيض المتوسط، حيث سيكون ذلك إضافة مهمة لكسب الخبرة في ظروف جغرافية ومناخية جديدة.

وأضاف بارانيتس قائلا: “نحن بحاجة إلى إرسال إشارة إلى أعدائنا بأننا موجودون في هذه المنطقة على محمل الجد ولا نحرم أنفسنا من متعة امتلاك أفضل المعدات العسكرية هناك”، مشيرا إلى أن “رسالة المقاتلات التي تحمل صواريخ “كينجال” موجهة بالدرجة الأولى إلى الأمريكيين والإسرائيليين”.

وكانت نشرت وزارة الدفاع الروسية يوم الجمعة، شريط فيديو يوثق وصول مقاتلتين حديثتين من طراز “MiG-31K” قادرتين على حمل صواريخ “كينجال” فرط الصوتية إلى قاعدة حميميم بسوريا لأول مرة.

إقرأ أيضاً :  دو اعش محاصرون من العراق على الحدود مع سورية تلقوا معونات من طائرات أميركية

وصاروخ “كينجال” أي الخنجر باللغة الروسية فرط الصوتي قادر على قطع مسافة ألفي كيلومتر وتجاوز جميع أنظمة الدفاع الجوي والصاروخي الحالية.

وذكر قائد إحدى مقاتلات “MiG-31K”، أنه وبأمر من القيادة العسكرية، ستؤدي حاملات الصواريخ فرط الصوتية “مهام تدريبية” في سوريا.

وكان وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو قد اعتبر أن العمليات العسكرية في سوريا ساعدت الجيش الروسي على فحص الأسلحة واتخاذ خطوات حقيقية نحو تطويرها.

ووصف وزير الدفاع الروسي، العمليات في سوريا، بأنها “علامة فارقة منفصلة وانطلاقة حقيقية أعطت الجيش الروسي خطوة جادة ونوعية إلى الأمام”.

إقرأ أيضاً: روسيا تنشر طائرات “ميغ 31 كي” للمرة الأولى في سورية.. ما ميزاتها؟