الإثنين , سبتمبر 20 2021

بعد 3 سنوات من التسوية.. الصنمين تتصدر المشهد في درعا

بعد 3 سنوات من التسوية.. الصنمين تتصدر المشهد في درعا

إعداد – عبير اسكندر

تعود مدينة الصنمين إلى واجهة الأحداث جنوب سورية، مع البدء بمفاوضات جديدة لإبرام اتفاق تسوية شامل مع دخول المدينة عامها الثالث باتفاق المصالحة.

مراسلة “وكالة أنباء آسيا”، نقلت عن مصدر محلي في الصنمين (الريف الشمالي من محافظة درعا)، قوله إن جهات عسكرية اجتمعت خلال الساعات الماضية في قلب المدينة بهدف تحقيق مطالب جديدة يشملها الاتفاق الذي تم عقده عام 2018، والقاضي بتسليم جميع الفصائل والأطراف المسلحة لأي نوع من السلاح بعد قبوله التسوية.

ووفقاً للمصدر، فإن 140 اسماً جديداً يدخل الاتفاق طلباً للتسوية والمصالحة، ما يستوجب ضمانات بعدم عودة المظاهر المسلحة في محيط المدينة.

الاجتماع الذي ضم وجهاء وقياديين محليين، تلاه جولة ميدانية في المدينة للتأكيد على حالة الاستقرار وتعميمها على مدن أخرى في المرحلة المقبلة.

في المقابل، ذكر مصدر في المعارضة السورية، ان التسوية تتم وفق شروط تميل لصالح السلطة السورية من ناحية تسليم الأطراف المحلية للأسلحة والإبقاء على السلاح مع الجهات العسكرية والأمنية الرسمية، ما يحتم على الجميع الرضوخ لأي بند قد يطرح في المستقبل، بحسب المصدر.

إقرأ أيضاً :  لبنان.. شيخ يؤم صلاة الجمعة في محطة للمحروقات (فيديو)

في حين، أكد ناشطون على أهمية التسوية والمصالحة في الصنمين وجنوب البلاد عموماً، وسط حالة الفوضى الأمنية التي تعيشها مناطق ريف درعا والتي تؤدي لسقوط ضحايا من كلا الأطراف جراء عمليات الاغتيال من قبل جهات مجهولة تستغل الفلتان الأمني بشكل عام.
آسيا