الثلاثاء , أكتوبر 19 2021
سائقون يقسمون خطهم لمضاعفة التسعيرة وآخرون يهدّدون بعدم النزول للعمل وفق التعرفة الجديدة

سائقون يقسمون خطهم لمضاعفة التسعيرة وآخرون يهدّدون بعدم النزول للعمل وفق التعرفة الجديدة

سائقون يقسمون خطهم لمضاعفة التسعيرة وآخرون يهدّدون بعدم النزول للعمل وفق التعرفة الجديدة

ما زالت أزمة النقل مستمرة في عدد من المحافظات في ظل عدم رضا الكثير من السائقين عن التعرفة الجديدة بعد رفع ليتر المازوت إلى 500 ليرة فوجدوها قليلة وغير كافية، على حين وجد الكثير من المواطنين أنها مرتفعة وتشكل عبئاً جديداً يضاف إلى أعباء حياته المعيشية.

ففي دمشق كشف مصدر مسؤول في إدارة المرور أنه سيتم اليوم تسيير دوريات لمراقبة الخطوط ورصد السرافيس التي تتغيب عن الخط لموافاة المحافظة بها لاتخاذ إجراء بحقها وهو على الأقل منع هذه السرافيس من تعبئة المازوت.

و بيّن المصدر أن مهمة هذه الدوريات أيضاً رصد أماكن الازدحام لتأمين باصات من شركة النقل الداخلي لتأمين ركوب المواطنين، مؤكداً أن هناك تواصلاً مع شركة النقل الداخلي في هذا الخصوص وخصوصاً الخطوط الأكثر حاجة.

المصدر أشار إلى أن هناك نقصاً على بعض الخطوط في دمشق بسبب وجود مشكلات إجرائية متعلقة بتعبئة مادة المازوت.

وأكد أنه سوف تتم مخالفة أي سائق سرفيس يخالف التسعيرة الجديدة بعد توزيع لصاقات التعرفة على السرافيس والميكرو باصات.

إقرأ أيضاً :  قاضي التحقيق المالي بدمشق: هناك 3 دعاوى بحق كبار محتكري السكر

وفي حلب يعمد سائقو السرافيس والميكروباصات إلى تقسيم خطوط سيرهم المقررة لهم إلى خطين أو ثلاثة خطوط لمضاعفة «غلتهم»، بالرغم من تقاضيهم تسعيرة مضاعفة غير آبهين بقرارات محافظة حلب ذات العلاقة وفي ظل أزمة نقل خانقة داخل المدينة.

واشتكى ركاب، ومنهم طلاب جامعة من تقاضي معظم الميكروباصات والسرافيس 200 ليرة على كل راكب بغض النظر عن خط سيرها، متذرعين بأنهم يشترون المازوت من السوق السوداء بسعر يتجاوز 1500 ليرة لليتر الواحد وبأن مخصصاتهم من المادة لا تكفي لعملهم طوال اليوم.

ولم تلقَ التعرفة الجديدة للسرافيس العاملة في اللاذقية رضا السائقين ولا حتى الركاب، فالسائق يراها قليلة وظالمة، والراكب يراها عبئاً جديداً يضاف إلى أعباء حياته المعيشية، فاعتزم عدد من السائقين عدم النزول إلى العمل في حال لم تتم زيادة التعرفة عن القيمة الحالية.

وأكد رئيس فرع المرور في اللاذقية العميد بسام سعود لـ«الوطن»، مراقبة عمل السرافيس ضمن خطوط المدينة بشكل لحظي، مع معاقبة أي مخالف أو متسرّب عن الخط وفق القانون.

إقرأ أيضاً :  لقاء بين وزير الخارجية المصري ونظيره السوري بعد 10 سنوات انقطاع

الوطن

اقرأ ايضاً:خبير عسكري: قد نصحو على رحيل القواعد الأمريكية من شرقي سوريا