الجمعة , أغسطس 6 2021

دمشق تضغط على الأمم المتحدة لإفراغ مخيم “الركبان”

دمشق تضغط على الأمم المتحدة لإفراغ مخيم “الركبان”

قالت مصادر أهلية في مخيم الركبان أن مكتب الأمم المتحدة بدمشق، أبلغ إدارة المخيم بعدم إمكانية تقديمه للمساعدات الإنسانية إلى الأهالي هناك، إلا في حال خروجهم من المخيم والوصول إلى مناطق سيطرة الحكومة السورية.
المصادر أفادت لـ (الحل) أن رسالة نصية وصلت عبر تطبيق واتساب إلى إدارة المخيم من قبل موظف يعمل في مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية ، أبلغهم فيها باستحالة وصول أية مساعدات للمخيم لصعوبة وصولهم إليه. عارضاً عليهم المساعدة في حال خرج من يرغب إلى المناطق التي تسيطر عليها الحكومة السورية.
واعتبرت المصادر بأن «المكتب الأممي يميل لتأثير نفوذ دمشق عليه، والأخيرة ترغب بإفراغ المخيم ، بدعم روسي».
ولعل تحريك الموضوع من جديد في مثل هذا الوقت، يأتي بالانطلاق من رغبة روسيا في مساعيها لحصر ملف المساعدات الإنسانية عن طريق دمشق، لذا فتدفع خلال الفترة الحالية إلى إغلاق ملف الركبان.
مع الإشارة إلى أن المساعي الروسية لإفراغ المخيم، ليست الأولى من نوعها، حيث سعت موسكو مراراً للضغط من أجل إفراغ المخيم.
و الركبان أرض صحراوية تقع في مثلث حدودي بين الأردن و سوريا و العراق، ونشأ المخيم العشوائي نهاية 2015 للاجئين السوريين الذين فرّوا من مناطق الرقة و دير الزور وريف حمص الشرقي بعد سيطرة تنظيم داعش على مساحات شاسعة شرقي البلاد، وبلغ عدد اللاجئين فيه نحو مئة ألف لاجئ, فيما لم يتبقى فيه الأن سوى 11 ألف نازح.
وكالات

إقرأ أيضاً :  جرحى الحرب العازبون في اللاذقية.. يحلمون بجرة غاز وربطة خبز عبر “الذكية”