الجمعة , أغسطس 6 2021

الفيضانات في أوروبا.. ما أسباب الحصيلة المرتفعة للضحايا؟

الفيضانات في أوروبا.. ما أسباب الحصيلة المرتفعة للضحايا؟

في حدث نادر، أودت الفيضانات التي ضربت أوروبا وأجزاء من ألمانيا بعد هطول أمطار غريزة، بأكثر من 150 شخصا حتى الآن. فكيف يمكن أن تقع مأساة كهذه بكل هذه الخسائر الجسيمة في الأرواح والممتلكات؟

أوضح جان جوزيل عالم المناخ ونائب الرئيس السابق لهيئة المناخ التابعة للأمم المتحدة لوكالة فرانس برس أن “الكتل الهوائية المحملة بنسبة كبيرة من الماء، بقيت في مكانها في الأجواء أربعة أيام بسبب درجات الحرارة المنخفضة”.وكانت النتيجة: هطول أمطار غزيرة، بين 14 و15 تموز/يوليو، وصل منسوبها إلى ما بين “100 و150 مليمترا” أو ما يعادل شهرين من الأمطار، بحسب المنظمة العالمية للأرصاد الجوية.

تساقطات استثنائية

ورغم أن المنطقة معتادة على هطول أمطار غزيرة، كانت هذه التساقطات “استثنائية من حيث كمية المياه التي تدفقت وشدتها” كما علق كاي شروتر عالم الموارد المائية في جامعة بوتسدام. ويحتدم النقاش حول هذه المسألة. فقد ربط سياسيون أوروبيون بين هذه العواصف الشديدة وبين تغير المناخ. اليمين المتطرف والشعبوي في ألمانيا على سبيل المثال، يدحض هذه الفرضية ويتحدث عن “استغلال” لهذه المسألة.

إقرأ أيضاً :  "زلة لسان" من عاملة برج المراقبة كادت تسبب اصطدام طائرتين

ويعتقد شروتر أنه “في الوقت الحالي، لا يمكننا أن نقول على وجه اليقين إن هذا الحدث مرتبط بتغير المناخ” لكن هذه الظواهر المناخية القصوى أصبحت “أكثر تواترا وأكثر احتمالا” بسبب ارتفاع درجات الحرارة. ويؤدي ارتفاع درجة حرارة الكوكب إلى زيادة نسبة تبخر الماء من المحيطات والأنهر ما يتسبب في “دخول كميات أكبر من المياه إلى الغلاف الجوي”.

ويمكن لهذه الظاهرة أن تزيد من احتمالات هطول أمطار غزيرة وعنيفة، وفق الباحث. وعموما، يزداد احتمال حدوث ظواهر مناخية قصوى بسبب تغير المناخ، وفقا لهيئة المناخ التابعة للأمم المتحدة.

لماذا حصيلة القتلى مرتفعة؟

أدى هطول الأمطار الغزيرة بشكل مفاجئ إلى تضخم العديد من الأنهر الصغيرة وروافد أنهر لا تملك القدرة على احتواء هذه النسبة الهائلة من المياه والتي لم تكن محمية ببنوك مرتفعة بما فيه الكفاية. وقال رئيس حكومة ولاية شمال الراين ويستفاليا أرمين لاشيت الجمعة إن “نهر الراين معتاد على الفيضانات، أما المشكلة الأكبر فهي الأنهر الصغيرة وروافد الأنهر”.

وتتهم بعض وسائل الإعلام وخبراء ألمان السلطات بأنها لم تصدر إنذارات في وقت مبكر بما في الكفاية للسكان. وقالت هانا كلوك أستاذة الموارد المائية في جامعة ريدينغ في المملكة المتحدة، إن “خبراء الأرصاد (…) أصدروا تحذيرات، لكن لم تؤخذ على محمل الجد والاستعدادات لم تكن كافية”. بالإضافة إلى ذلك، هناك نقص في الوعي بهذه الأخطار بين السكان الذين يعيشون في المناطق المعرضة للفيضانات.

إقرأ أيضاً :  روبوت بذكاء اصطناعي لإنقاذ الكوكب!

التقليل من أهمية الخطر؟

وقال أرمين شوستر رئيس الهيئة الحكومية المتخصصة بالكوارث الطبيعية لصحيفة “بيلد” اليومية “بعض الضحايا قللوا من أهمية الخطر ولم يحترموا قاعدتين أساسيتين أثناء هطول الأمطار الغزيرة. الأولى: تجنب الأقبية التي تدخل فيها المياه. والثانية، قطع الكهرباء على الفور”. وقد عثر على عشرات القتلى في أقبية منازلهم.

ويشير بعض الخبراء بأصابع الاتهام إلى التخطيط الحضري في غرب ألمانيا في قلب “الموزة الزرقاء”، المركز الاقتصادي لأوروبا. وقال جان جوزيل “أدى التحضر، وهو أمر مهم في هذه المناطق، دورا. هل كانت الخسائر ستكون مرتفعة بهذا الشكل قبل أربعين عاما؟”.

تمنع معالجة الأراضي المياه من التسرب إلى التربة التي لم تعد تلعب دور الإسفنج، ما يزيد من خطر الفيضانات.

ع.ش/أ.ح (أ ف ب)