الجمعة , أغسطس 6 2021

روسيا تختبر صاروخا جديدا على سواحل سوريا

روسيا تختبر صاروخا جديدا على سواحل سوريا

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الاثنين 19 من تموز/يوليو، عن نجاح الفرقاطة “الأدميرال غورشكوف” في عملية إطلاق صاروخ “تسيركون” في سوريا.
وأفادت وزارة الدفاع أن الفرقاطة نفذت عملية إطلاق صاروخ مجنح فرط صوتي من طراز تسيركون من مياه البحر الأبيض، مستهدفة هدفا أرضيا يقع على ساحل بحر بارنتس”.
وأوضحت أن صاروخ “تسيركون”، نجح في إصابة الهدف بضربة مباشرة على مسافة تزيد عن 350 كيلومترا، بسرعة تحليق له في حدود 7 ماخ، وفقا لمعطيات المراقبة الموضوعية.
وأكّد بيان الوزارة على أنها تخطط لنصب صواريخ “تسيركون” على الغواصات والسفن السطحية في الأسطول الحربي الروسي.
وقبل أيام، قال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، إن العسكريين الروس جربوا خلال العملية العسكرية في سوريا أكثر من 320 نوعا من مختلف الأسلحة.
وأضاف شويغو خلال لقاء مع كوادر شركة “روست فيرتول” لصناعة المروحيات: “قمنا باختبار أكثر من 320 نوعا من مختلف الأسلحة، بما فيها مروحياتكم”.
وأضاف، أن أنظمة الأسلحة للمروحيات شهدت تطويرا كبيرا بنتيجة العملية في سوريا.
وأشار شويغو، إلى أنه من أجل ضمان سلامة المروحيات يجب تزويدها بالأسلحة التي يزيد مداها عن مدى أنظمة الدفاع الجوي ونحن نمتلك مثل هذه الأسلحة اليوم، وهذا بفضل العملية في سوريا.
وتتخذ روسيا من قاعدة حميميم الجوية بريف اللاذقية مركزا لعملياتها العسكرية في سوريا، والتي تعد منطلقا للطائرات الحربية ومركز القيادة العسكرية للقوات الروسية في سوريا، كانت شهدت القاعدة العديد من المراسم والاحتفالات بمناسبات وأعياد روسية، وتكريم ضباط روس من رموز القوات الجوية الروسية.
وكالات

إقرأ أيضاً :  بكين القادمة إلى دمشق