السبت , يوليو 31 2021
كشف لغز الناجي الوحيد والذي يعيش في عالم 2027

كشف لغز الناجي الوحيد والذي يعيش في عالم 2027 وحيداً!

كشف لغز الناجي الوحيد والذي يعيش في عالم 2027 وحيداً!

شهدت منصات السوشال ميديا طوال الفترة الماضية حالةً من الاستغراب والاندهاش إضافةً إلى الخوف من بعد قصة الناجي الوحيد.

وفي التفاصيل ظهر شاب إسباني فجأة عبر تطبيق التيك توك وبدأ بمشاركة فيديوهات توحي بأنه يعيش لوحده في عام 2027، إلا أن الحقيقة قد كُشفت وتبين أن الأمر مجرد حملة دعائية لمسلسل سيحمل عنوان “الناجي الوحيد” “Único Sobreviviente”، وان الفيديوهات التي تم مشاركتها ما هي إلا جزء من الحملة الكبيرة والتي حققت هدفها بعد أن نالت إنتشار واسع نظراً لأن جميع الفيديوهات لا تحوي أشخاص بداخلها أو حتى حيوانات.

@unicosobrevivienteResponder a @marianav_0510

♬ sonido original – Único Sobreviviente

طوال الفترة الماضية كان قد شكك البعض أن الموضوع مُجرد خُدعة إنتاجية أو أنه كان يختار أوقات تكون فيها الشوارع فارغة أو حتى أن الفيديوهات تم تصويرها خلال فترة الكورونا، إلا أن الشاب قبل التحدي والتقط فيديوهات بأوقات مُختلفة ومن أكثر الأماكن إكتظاظاً بالسكان وكانت الصدمة أن الشوارع فعلاً فارغة كما أنه دخل المراكز الأمنية وحتى أنه دخل القصر الإسباني المعروف بحراسته المشددة.

إقرأ أيضاً :  ببغاء يحاول إقناع فتاة بأخذ قبلة من فمها وينجح.. شاهد!

الناجي الوحيد

تواريخ الشاشات كانت كلها تشير إلى 21 مارس 2027 وحتى أن النظام الصوتي الذكي “إليكسا” ذكرت نفس التاريخ 21 مارس 2027.

وأطل الشاب بفيديوهات مباشرة ومارس أحد التحديات والذي كان من قبل محطة تلفزيونية تحدت الشاب ووضعت له كتاب بزاوية مخفية من الاستوديو وطلبت منه يأن يأخذ الكتاب وهو ما حدث فعلاً، وعندما راجع أصحاب الأستديو تسجيلات كاميرات المراقبة وجدوا أن هنالك ظل غامض وشفاف ظهر على الكاميرات.

قصة مسلسل الناجي الوحيد !

أحداث العمل تدور حول شاب اسباني استيقظ من الغيبوبة ووجد نفسه وحيداً من دون أي شخص في المكان وحتى الشوارع كانت كلها فارغة وكأنه يعيش في العالم وحيد. الشاب بدأ يستخدم الإنترنت ووسائل التواصل الإجتماعي التي أشارت جميعها لأنه يعيش في عالم 2027، ويستخدم الشاب مواقع التواصل الإجتماعي ليتواصل مع البشر الذين ما زالوا في عام 2021.

اقرأ أيضا: نهاية العالم: شاب إسباني يثبت أنه يعيش وحيداً في عام 2027..فيديوهات صادمة!