الأحد , مايو 29 2022

بعد تسوية أوضاعهم مع الجيش السوري.. المسلحون يبدأون بالخروج مع المدنيين من الغوطة

بعد تسوية أوضاعهم مع الجيش السوري.. المسلحون يبدأون بالخروج مع المدنيين من الغوطة
بدء خروج المسلحين من الغوطة الشرقية بعد التوصل إلى اتفاق مع الجيش السوري لتسوية أوضاعهم. وزارة الدفاع الروسية تعلن عن بدء هدنة إنسانية في الغوطة الشرقية لدمشق، و”مركز المصالحة الروسي” يقول إن العسكريين الروس إتفقوا مع مسلحي الغوطة على خروج 100 مدني من المنطقة وإدخال شحنة مساعدات إنسانية للسكان.
خروج مسلحين من الغوطة الشرقية اليوم الخميس بعد التوصل إلى اتفاق مع الجيش السوري لتسوية أوضاعهم.
وكان الجيش السوري قد وصل إلى مشارف حمورية أمس الأربعاء وفتح ثغرة لتمكين المدنيين من الخروج.
المدنيون وخلال خروجهم من الغوطة قالوا إن المسلحين هربوا من المنطقة بعد دخول الجيش السوري إليها، وكانوا يمنعونهم من الخروج من المنطقة.
ولفتت مراسلة الميادين إلى أن الجيش السوري يشارف على السيطرة على حمورية بالكامل.
هذا ونقلت وكالة “إنترفاكس” الروسية عن وزارة الدفاع الروسية إعلانها بدء هدنة إنسانية في الغوطة الشرقية لدمشق صباح اليوم الخميس.
أما “مركز المصالحة الروسي” فقد أفاد بأن العسكريين الروس “يتفقون مع مسلحي الغوطة الشرقية على إدخال شحنة مساعدات إنسانية للسكان”، فيما من المقرر خروج ما لا يقل عن 100مدني اليوم من المنطقة.
مركز المصالحة أضاف أن قافلة المنظمات الانسانية الدولية المتوجهة إلى الغوطة تحمل 137 طناً من المواد الغذائية.
من جانبها، قالت “اللجنة الدولية للصليب الأحمر” إن 25 شاحنة تحمل حوالي 340 طنّاً من المساعدات الغذائية تنتظر عند معبر الوافدين لدخول شمال الغوطة، حيث ذكرت يولاندا جاكميه المتحدثة باسم “برنامج الأغذية العالمي” أن القافلة تضم كميات من طحين (دقيق) القمح تكفي 26 ألف شخص إضافة إلى إمدادات أخرى. وستتجه القافلة إلى مدينة دوما.
المتحدث باسم الرئاسة التركية قال إن المخابرات التركية تعمل على إخراج مقاتلي جبهة النصرة من الغوطة الشرقية.
هذا وأعلنت الممثلية الدائمة لهولندا لدى الأمم المتحدة، عن تأجيل جلسة مجلس الأمن الدولي المخصصة لمناقشة قضية التسوية السياسية في سوريا، والتي سيعرض خلالها المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا، تقريره حول هذا الموضوع، إلى يوم غد الجمعة.
يأتي ذلك بعد يوم واحد من وصول الجيش السوري إلى مشارف بلدة حمورية في الغوطة، بعد مقتل عدد من مسؤولي “فيلق الرحمن” في استهداف الطائرات الحربية السورية غرفة أركان الفيلق في بلدة عين ترما.
وعُرف من بين القتلى المسؤولان البارزان في الفيلق أبو محمد سيف وأبو محمد جوبر.
الجيش السوري أعلن أمس الأربعاء العثور على مصنع للأسلحة ومخزن للمواد الكيميائية في بلدة الشفونية أثناء تمشيطه مناطق سيطرته في الغوطة، في حين أوضحت مصادر عسكرية أن المصنع كانت تستخدمه المجموعات المسلّحة لصنع الهاونات والصواريخ المحلّية الصنع.
كما أشارت المصادر إلى أن المجموعات المسلّحة تملك مواد كيميائية استخدمتها أكثر من مرة لاتهام الجيش السوري بها.
المصدر : الميادين

اترك تعليقاً