السبت , يوليو 31 2021

شركة روسية تباشر مشروعا ضخما لتصفية مياه الشرب على السواحل السورية

شركة روسية تباشر مشروعا ضخما لتصفية مياه الشرب على السواحل السورية

من المقرر أن تباشر شركة “فود ستروي” الروسية، خلال الأيام القليلة القادمة، بتنفيذ مشروع محطة لتصفية مياه بحيرة (16 تشرين)، لدعم منظومة مياه الشرب في مدينة اللاذقية وريفها، شمال غربي سوريا.

وتأتي أهمية إقامة محطة التصفية لدعم الوارد المائي لمدينة اللاذقية ومحيطها، عبر استثمار مياه البحيرة الواقعة في الريف الشمالي للمحافظة، في الوقت الذي تعاني منه نقصا حادا في مياه الشرب، والتي تشكل معاناة حقيقية للسكان خاصة في فصل الصيف.

وقال معاون مدير عام المؤسسة العامة لمياه الشرب في اللاذقية المهندس ممدوح رجب لـ”سبوتنيك”: خلال الأيام القليلة القادمة ستباشر المؤسسة بمشروع محطة لتصفية مياه سد 16 تشرين، والذي ستنفذه شركة “فود ستروي” الروسية.

وحسب رجب، يؤمن المشروع بحدود (85000 متر مكعب) من مياه الشرب يوميا، لدعم نصف مليون مواطن من سكان اللاذقية، التي تعاني نقص حادا في هذا المورد الأساسي، خاصة خلال الصيف الحالي نتيجة تراجع الهاجل المطري خلال فصل الشتاء الماضي.

إقرأ أيضاً :  انتخاب مهندسة سورية على لائحة المهندسات الأكثر تأثيراً في العالم

وبيّن رجب أن مدة التنفيذ، حسب العقد، 9 أشهر بعد استلام موقع العمل، وتنقسم كلفة العقد إلى جزأين، الأول بالعملة المحلية مخصص لأعمال الإنشاء والأعمال المدنية، وتقدّر تكلفته 10 مليار ليرة سورية (نحو 4 ملايين دولار أمريكي)، فيما الجزء الثاني بالقطع الاجنبي ويخصص لاستيراد التجهيزات الخارجية وتبلغ تكلفته 39.6 مليون يورو.

وأوضح رجب أن المشروع يتضمن منشاة تصفية، منشأة ضخ، منشأة المأخذ، منشأة الفلاتر الدوارة، منشأة المرشحات الرملية، خزان المياه النقية، بيارة السحب، صالة الضخ، منشأة التعقيم، مبنى الديزل والمحمولة، بالإضافة لخط ضخ بطول 16 كم قطر 1000 مم من الفونت المرن، وهو الواصل بين المحطة باتجاه الخزان الرئيسي المغذي لمدينة اللاذقية.

وبحسب رجب، “لا تقتصر مفاعيل محطة التصفية على مدينة اللاذقية وريفها الشمالي فقط في القرى التي يمر منها خط الضخ، وإنما تتعداها لتنعكس إيجابياً على الواقع المائي في جميع مناطق المحافظة وذلك من خلال تخفيض الضغط عن مياه نبع السن الذي يغذي محافظتي طرطوس واللاذقية”.

ويعاني أهالي اللاذقية منذ بداية الصيف من نقص حاد في مياه الشرب، حيث تصل مدة انقطاع المياه في عدد من القرى، خاصة الجبلية، إلى أسبوع وأحياناً عشرة أيام، في ظل تراجع الوارد المائي والتقنين الكهربائي الطويل الذي يؤثر على عملية ضخ المياه إلى القرى، إذ وصل عدد ساعات التقنين الكهربائي في اللاذقية مطلع الأسبوع الحالي الى 5 ساعات قطع مقابل ساعة واحدة تغذية كهربائية.

إقرأ أيضاً :  المقداد: الزيارة الروسية لسوريا هامة جدا في مختلف المجالات

بدوره، قال مدير الموارد المائية المهندس فراس حيدر لـ “سبوتنيك”: ضمن التعاون بين الهيئة العامة للموارد المائية ومؤسسة مياه الشرب بإشراف وزارة الموارد المائية، تم تخصيص كمية المياه المطلوبة والأرض اللازمة لإقامة مشروع محطة التصفية، بالإضافة لمبنى إداري سيتم استخدامه من قبل الجهة المنفذة خلال مدة تنفيذ المشروع.

وبيّن حيدر أنه تم تخصيص المؤسسة العامة لمياه الشرب في اللاذقية بغزارة 1 متر مكعب بالثانية من مياه سد “16 تشرين” عند نقطة مخرج نفق عين البيضا، بغية استثمارها بعد إنشاء محطة التصفية والمعالجة والضخ المزمع الشروع بها قريباً لتأمين مياه الشرب لمدينة اللاذقية والريف الشمالي لها.

وأضاف حيدر: “كما تم تخصيص المساحة المطلوبة لإنشاء المحطة من قبل وزارة الموارد المائية لصالح مؤسسة مياه الشرب لإنشاء المشروع الذي ستنفذه شركة” فود ستروي” الروسية”.

ويقع سد “16 تشرين” على نهر الكبير الشمالي، ويبعد عن مدينة اللاذقية 30 كم باتجاه الشرق، ويحصر السد خلفه بحيرة تدعى بحيرة 16 تشرين، و تلحق بالسد شبكات لري مساحة 14000هكتار من الأراضي الواقعة شمال وجنوب شرقي اللاذقية والممتدة من الشاطئ حتى ارتفاع 100م.

إقرأ أيضاً :  الكشف عن تفاصيل وحقائق جديدة حول الأب الذي ترك أولاده أمام مشفى بدمشق