الخميس , سبتمبر 23 2021
في اليوم الأول لتطبيق خطة الخبز الجديدة.. إشكالات وتساؤلات

في اليوم الأول لتطبيق خطة الخبز الجديدة.. إشكالات وتساؤلات

في اليوم الأول لتطبيق خطة الخبز الجديدة.. إشكالات وتساؤلات

يترقب معظم أهالي اللاذقية نتائج اليوم الأول لعملية بيع الخبز وفق آلية «توطين البطاقة»، متمنين أن تفضي إلى تخفيف العبء عنهم وأن تسهم بوصول المادة لمستحقيها حسب التوزع الجغرافي كما تم الترويج لها.

واشتكى عدد كبير من أبناء اللاذقية مدينة وريفاً، من عدم قدرتهم على التسجيل لدى أقرب نقطة بيع للخبز، سواء كانت معتمداً أم فرناً، ومنهم سكان في جبلة والحفة وسنجوان وبسنادا والصليبة والمشروع السابع ودمسرخو وغيرها من مناطق وأحياء المحافظة،

مشيرين إلى أن الفرن بجانب منازلهم ولم يتمكنوا من اختياره بسبب «إغلاق سقف الحد الأعلى المسموح له وفق تطبيق البطاقة الذكية (وين)»، في حين أن مواطنين من مناطق بعيدة اختاروا أفراناً من أحياء أخرى لعدم قبولهم بشراء الخبز من معتمد خوفاً من وصول الرغيف رديئاً في حال تكديسه وسوء تخزينه ريثما يصل منازلهم.

كما طالبَ مواطنون باعتماد آلية البيع وفق الوزن بدلاً من العدد، لافتين إلى عمليات غش بقياس قطر الرغيف وبيعه بالعدد يتيح لهم التلاعب بوزنه وأن قطر الرغيف أصغر من الخبز السياحي كما في أحد الأفران في الرمل الشمالي حسبما ذكروا.

إقرأ أيضاً :  هجوم مسلح على نقطة أمنية سورية وسط حماه يودي بحياة شرطيين

وتساءل أحد المواطنين عن إمكانية شراء الخبز في يوم عطلة الفرن أو المعتمد خلال الأسبوع، قائلاً: المخصصات المخفضة مؤخراً لن تكفينا لنفس اليوم فكيف لعدة أيام؟، هل المطلوب تنشيط بيع الخبز بالسوق السوداء أو التوجه لشراء (السياحي)؟ والخياران لا ينفعان مع ذوي الدخل المحدود مع وصول ربطة الخبز العادي بالسوق السوداء إلى ألف ليرة، وضعفها للسياحي!.

وقال مواطن آخر «مخصصاتي وشقيقتي حسب القرار الجديد ربطتان كل ثلاثة أيام، كيف ستكفينا وأنا عامل وأتناول الخبز أكثر من الطعام، ربما سأضطر للتقنين لتكفينا المخصصات أنا وأختي فلا طاقة لنا لشراء «الخبز من السوق السوداء ونحن نعيش بأجر واحد».

إشكاليات وتخبط

عضو المكتب التنفيذي المختص بقطاع التجارة الداخلية وحماية المستهلك في اللاذقية علي يوسف أكد لـ«الوطن»، وجود إشكاليات بطريقة اختيار المعتمدين عبر تطبيق «وين»، مبيناً أنه عند فتح باب التسجيل وتحديد سقف معين لكل منفذ بيع سمح للأسبقية باختيار المعتمد.

وأشار يوسف إلى ورود شكاوى من أصحاب أفران حول عدم تمكنهم من التسجيل لدى أفرانهم ومنها في فرن دمسرخو، قائلاً: لا شك بأن هذه الإشكاليات ستتم معالجتها.

إقرأ أيضاً :  رئاسة الجمهورية تنعي أبو سليم دعبول

دراسة لبيع الخبز بالوزن

مدير المخابز في اللاذقية سعيد عيسى بيّن لـ«الوطن»، أن المواطن القريب مكان إقامته من أي فرن ولم يستطع التسجيل لديه، بإمكانه توطين بطاقته لدى أقرب معتمد منه بدلاً عن الفرن، مشيراً إلى أنه سيتم خلال فترة قريبة إغلاق منافذ البيع بالأفران ليتساوى الجميع بطريقة الحصول على المادة.

وحول إمكانية بيع الخبز بالوزن بدلاً من العدد، قال عيسى: إنه يتم العمل وفق هذا المنحى ليتم بيع الخبز بالوزن، لافتاً إلى أن هذا الأمر يتطلب تسهيلات للمضي به خلال المرحلة المقبلة.

بدوره، رئيس دائرة حماية المستهلك في مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك في اللاذقية أحمد زاهر أكد لـ«الوطن»، أنه ستتم معالجة أي ثغرة تظهر مع البدء بتطبيق آلية توطين الخبز الجديدة.
وأضاف زاهر: إن مشكلة عدم قدرة القريبين من الأفران التسجيل لديها، هي أنه ستتم معالجة الأمر كما يتم وضع نقاط اعتماد قريبة لتغطية كل الأحياء.

وأشار إلى توزيع الأجهزة القارئة على المعتمدين الجدد ليتم تنزيل النقاط الجديدة على التطبيق ويتمكن المواطن من اختيار الأقرب إلي

إقرأ أيضاً :  سوريا: لا قمح هذا العام والنتائج مخيبة

الوطن

اقرأ ايضاً:شركة “سيدي هشام” ترد على خبر سحب منتجات من الأسواق السويدية