الأحد , سبتمبر 19 2021

ما هي قذائف “كراسنوبول” الروسية التي دخلت المعارك في سوريا؟

ما هي قذائف “كراسنوبول” الروسية التي دخلت المعارك في سوريا؟

تعتمد قوات الجيش السوري مؤخراً على القذائف المدفعية الموجهة بالليزر، التي تحمل اسم “كراسنوبول” (Krasnopol) الروسية، منذ مطلع حزيران الماضي، بقصف يستهدف ريف إدلب الجنوبي.
ما هي قذائف “كراسنوبول”
تعتبر قذائف “كراسنوبول” من فئة قذائف المدفعية الثقيلة، وهي روسية الصنع ومن عيار “152 ميلمترًا”، وتصنف على أنها قذائف شديدة الانفجار، ودقيقة الإصابة كونها مزودة بنظام توجيه عبر “الليزر”.
بدأ إنتاج أول نوع منها عام 1986 من قبل الجيش الروسي، وخضعت لعدة عمليات تطوير كان آخرها عام 2013، لتكون قادرة على تحقيق إصابات بدقة عالية في استهداف العربات المدرعة والتحصينات العسكرية والأهداف الأرضية، بكلفة إجمالية بلغت 35 ألف دولار أمريكي لكل قذيفة.
وذكرت وكالة “سبوتنيك” الروسية، في حديث لها عن استخدام هذا النوع من القذائف في سوريا، أن قذائف “كراسنوبول” في تطور مستمر، إذ ظهرت نسخة منها يجري توجيهها عن طريق الأقمار الصناعية، وتصل دقة إصابتها إلى 90%.
وتنقسم هذه القذائف إلى نوعين مختلفين بالمدى المجدي، إذ يبلغ مدى إحداها نحو 20 كيلومترًا، بينما يوجد إصدار آخر يبلغ مداه 31 كيلومترًا.
وتُطلق هذه القذائف من المدافع الميدانية، أو من المدافع المحمولة على عربات.
وترجع دقة إصابتها للأهداف إلى توجيهها بالليزر عبر منصة أرضية أو جوية تطلق إشعاع ليزر تجاه الهدف، وتعمل أجهزة التتبع الموجودة في الرأس الحربي للقذيفة على ملاحقة الإشعاع واستهدافه.
وذكر موقع “مليتيري فايلز” الحربي الروسي في تقرير، أن الجيش الروسي استخدم أكثر الأسلحة تطورًا في سوريا منذ عام 2015، وتجاوز عددها 200 سلاح.
ويحسب ما نشره الموقع، في 4 من آذار الماضي، فإن الطيران الروسي شارك بالأعمال القتالية في سوريا، حيث حلّقت كل من قاذفات من طراز “Su-24s” والطائرات الهجومية “Su-25” والمقاتلات “Su-35″، بالإضافة إلى الطائرات “الاستراتيجية” من نوعي “Tu-95” و”Tu-160″، والطائرات “الواعدة” من طراز “Su-57” في الخطوط الأمامية.
وحاربت المروحيات “Mi-28” و”ka52″، وشاركت الطائرات من دون طيار “Orlan-10” (أورلان- 10) بشكل متكرر في العمليات العسكرية.
وكالات

إقرأ أيضاً :  مصدر يوضّح حقيقة توقّف منح فيزا مصر للسوريين