الأحد , سبتمبر 26 2021
خمس نصائح مهمة لا تفوتها عند شراء كمبيوتر جديد!

خمس نصائح مهمة لا تفوتها عند شراء كمبيوتر جديد!

خمس نصائح مهمة لا تفوتها عند شراء كمبيوتر جديد!

تجميع كمبيوتر جديد أو شرائه قد يكون أمراً معقداً بالنسبة للبعض، وهذا لأن هناك العديد من الخيارات المختلفة التي ستفيدك، وهناك أيضاً العديد من الأشياء الأخرى التي يجب أن تركز فيها عند شراء أي جهاز كمبيوتر بشكل عام، سواء كان جهاز كمبيوتر من فئة سطح المكتب أو من فئة اللاب توب.

اليوم، سنقدم لكم بعض النصائح السريعة التي ستفيدكم بشكلٍ عام عند اختيار أي جهاز كمبيوتر، بعيداً عن كونه جهاز لاب توب أو جهاز من أجهزة سطح المكتب. لا أريد أن أطيل عليكم الحديث اليوم، ولهذا دعونا ندخل مباشرةً في صلب الموضوع ونبدأ بالنصيحة الأولى.

لا تشتري كمبيوتر أقل أو أعلى من احتياجك

نعم. هذا أسوأ ما قد يحدث لك عند شراء أي جهاز كمبيوتر مهما كان نوعه. أن تقوم بوضع مبلغ مالي كبير في جهاز لاب توب قد لا تحتاج إلى كل ما يقدمه ما هي إلا جريمة في حق مالك. أنا أتفهم أن البعض قد يروج لمنتج وكأنه الأفضل، ومن هنا ستقوم بشراء المنتج “الأفضل” الذي لا يوجد الأحسن منه.

لكن هنا يجب أن تسأل نفسك “هل ظروف الاستخدام التي ستقوم بوضعه في إطارها ستستطيع أن تستغل كل ما يقدمه؟”. لو كانت الإجابة هي نعم وقمت بدراسة الكمبيوتر أو اللاب توب الذي ستقوم بشرائه، فيمكنني أن أقول مبروك مقدماً.

الحالة الثانية هي شراء جهاز كمبيوتر بإمكانيات أقل من التي تحتاجها بالفعل، ولا يوجد أي سبيل للعودة من هذه الأزمة. على الأقل، إن قمت بشراء ما لا تحتاجه، يمكنك بيعه وشراء المنتج الذي كنت تريده في الأصل حتى لو فقدت جزء من قيمته.

لكن في حالة شراء ما هو أقل من احتياجك في الأصل، ستخسر جزء من أموالك وستحتاج أن تضع الفارق أيضاً للحصول على ما تحتاجه بالفعل، فلا تقوم بشراء أي شيء أقل من احتياجك بحجة “أنا أستطيع تحمل فارق الأداء”، لا، لن تتحمله عندما ترى البرنامج أو اللعبة التي تريد تشغيلها تعمل بشكلٍ أفضل على جهازٍ أخر.

إقرأ أيضاً :  لماذا قد تحتاج إلى حذف متصفح "غوغل" الآن؟

تأكد من توافق جميع قطع الكمبيوتر الذي ستجمعه

تقتصر هذه النصيحة فقط على أجهزة سطح المكتب، والتي يجب أن يتوافق بعضها مع البعض. اختص بالذكر المعالج المركزي واللوحة الأم التي ستقوم بوضعها في جهاز الكمبيوتر الخاص بك. أعلم أن الوقوع في هذا الخطأ نادر للغاية إن كنت ستقوم بشراء هذه القطع من متجر شهير في أحد المولات، وهذا لأن الشخص الذي سيقوم بتجميع جهاز الكمبيوتر الخاص بك سيكون على علم بما يتوافق مع المعالج الخاص بك.

هذه الأزمة تحدث في الأغلب مع من يقوم بشراء هذه القطع من خلال المتاجر الإلكترونية، وهذا لأنه لا يوجد أي محترف يقوم بمراجعة طلباتك. سيقوم الموقع بإعتماد طلبك وشحنه فقط لا غير، وستصلك اللوحة مع المعالج الذي لن يعمل عليها لأنك قد تخطيء في اختيارك أو قد لا تعلم ما يتوافق مع من، وأنا لا أعيب عليك في هذه النقطة إن حدث الأمر معك من قبل، لأنه وببساطة، نحن لا نولد بمعلومات عن كل شيء.

قد يحدث الأمر مع قطع أخرى، مثل الذواكر العشوائية وما إلى ذلك. أنصحك دائماً بالبحث عن اللوحة والوصول إلى صفحة المنتج الخاصة بها على موقع الشركة المصنعة الرسمي مثل هذه الصفحة، وهذا لكي تكون على دراية بما تدعمه من ذواكر، معالجات وواجهات.

لا تهمل تركيبة التخزين التي ستستخدمها في الكمبيوتر الخاص بك!

أجهزة اللاب توب تأتي في معظم الأحوال بتركيبة محددة لوحدات التخزين. على سبيل المثال، قد تأتي بـ SSD بسعة 250 جيجابايت مع تيرابايت من الهارد ديسك. قد لا تناسبك هذه السعة، ولكن قد تقوم أيضاً باستخدام هذه السعة لأنك تظن أنك لا تحتاج لأكثر منها أو لأنك تقنع نفسك بما هو غير صحيح لتبرر اختيارك.

إقرأ أيضاً :  أداة مهمة يجب أن تتوفر في حاسوبك .. ستخبرك إذا كان حاسوبك محمي ضد الثغرات الخطيرة أو لا

لا أريدك أن تقوم بشراء وحدة تخزين قد لا تسعفك في المستقبل، وقد تواجهك أيضاً مشكلة نقل البيانات بعد فترة عندما تقرر أن هذه السعة التخزينية لا تكفيك من الأصل. ستحتاج بعدها إلى شراء وحدات تخزين جديدة، مع العلم أنك قمت بدفع ثمن هذه الوحدات ضمن ثمن اللاب توب، فلما لا تقم بشراء لاب توب جهاز بالتركيبة التي تحتاجها.

أجهزة سطح المكتب تمتلك أريحية أكبر في هذه الجزئية، وهذا لأنك بكل بساطة تستطيع تركيب أكثر من وحدة من نفس الفئة، لكن بالطبع أرشح لك الحصول على الوحدة التي تحتاجها مباشرةً مع التجميعة الخاصة بك، لكن تذكر أنه لا توجد أي مشكلة تحديث مع هذه الأجهزة.

لا تبخل على مزود الطاقة بمالك….

وهذا لأنك ستضيع باقي أموالك التي صرفتها على جهاز الكمبيوتر الخاص بك. هذا صحيح. إن قمت بشراء مزود طاقة رخيص مقارنةً بأسعار القطع التي قمت بشرائها، ففي الأغلب هذه الوحدة لن تكون قادرة على مجاراة القطع الخاصة بك أو ستكون وحدة رخيصة مثل وحدات “الاستيراد” التي نراها في الأسواق.

في هذه الحالة، مزود الطاقة هذا قد يؤذي جميع القطع التي تم توصيلها به، ومنها بطاقتك الرسومية، معالجك المركزي وقطع أخرى. في نفس الوقت، إن قمت بشراء مزود طاقة يوفر طاقة كهربية أقل من التي تحتاجها، فلن يعمل الجهاز بالشكل الصحيح أو المثالي بالنسبة لاستخدامك، مما قد يؤثر على سلامتها بسبب التحميل الزائد من هذه القطع، وهذا ليس أمراً مثالياً بالنسبة لأي مستخدم مهما كانت طبيعة تجميعته.

إقرأ أيضاً :  مايكروسوفت تتيح تثبيت Windows 11 على الإصدارات القديمة من الأجهزة

في نفس الوقت، يجب أن تتأكد أيضاً من أن مزود الطاقة الخاص سيوفر لك الحمايات المثالية لظروف قطع الكهرباء أو التحميل على مزود الطاقة نفسه، وهذا لتضمن سلامته وسلامة القطع المرتبطة به. لا يمكنك أن تبني نظام على أسس فاسدة، أليس كذلك؟

صندوق الكمبيوتر الخاص بك ليس عبارة عن علبة فقط

أي نعم، هو تقنياً عبارة عن علبة أو صندوق يتم وضع فيها القطع الخاصة بك، لكن أهم ما يجب أن تركز عليه عند شراء صندوق الكمبيوتر هو المساحة التي سيوفرها للقطع المتواجدة بداخله حتى يتدفق الهواء بأكبر كمٍ ممكن. وضع القطع الخاصة بك داخل صندوق صغير أو لا يأتي بفتحات تهوية كافية قد يعيق أدائها بسبب إرتفاع درجات الحرارة التي ستحاول هذه القطع تقليلها.

بعد المشادات بين هذه القطع وبينت درجات حرارتها، لن يختلف الأمر. ستزداد درجة الحرارة وما إلى ذلك، ثم ندخل في نفس الدوامة مرةً أخرى. عوضاً عن حدوث هذا وعوضاً عن تعريض القطع للمشاكل، يمكنك ضخ المال في شراء صندوق أفضل من الذي تفكر فيه حتى لا تضطر إلى تغيير بعض القطع بسبب ما سيلحق بها من تلف ناجم عن زيادة درجات الحرارة.

وفي النهاية….

هذه كانت النصائح التي نرى أنه من المهم أن نسلط عليها الضوء، خصوصاً مع بداية الصيف الذي يستغله العديد من اللاعبين الذين يريدون شراء أحدث الأجهزة أو تحديث أجهزتهم المتواجدة مسبقاً، ولا نريدهم أن يقعوا في نفس الفخ الذي وقع فيه من قبلهم.

عرب هاردوير-عمر محمود البيه

اقرأ ايضاً:آيفون أم أندرويد: الاختلاف ليس سيئا!