الأحد , سبتمبر 19 2021
شكوى من مواطن سوري مقيم في الإمارات

شكوى من مواطن سوري مقيم في الإمارات..

شكوى من مواطن سوري مقيم في الإمارات..

هذه الشكوى تقدم بها المواطن (خ،ز) المقيم في دولة الإمارات العربية المتحدة ننشرها كما وردت..

طبعا في متلي كتير واغراضه اكتر من اغراضي بس معقول لهون وصلت ما اقدر ابعت شنتة صغيرة 20 كيلو نصها ملابس مستعملة
باختصار.. انا مقيم بالامارات
برمضان استحليت كم قطعة لاولاد اختي، عبيت شنتة صغيرة وزنها 24 كيلو كم قطعة ملابس للاولاد وكم لعبة.. وباقي الشنتة تيابنا المستعملة مشان ما نحملن معنا وزن زايد بالطيارة.. قلنا منبعتهن بشحن بري ارخص.. سلمنا الشحنة بتاريخ 26-4 تقريبا وعلى اساس قبل العيد بيوصلو،
طلع قرار منع الامتعة الشخصية ووقفت الشاحنات على الحدود قبل العيد الكبير بيومين خبرونا انه سيارة الشحن وصلت ولكن اغراضنا تصادرو …
ليش تصادروا؟ شو لقيتو فين مخدرات.. لقيتو ممنوعات لقيتو ادوات كهربائية شي غسالة براد بالشنتة ؟؟
بدي اسأل الجهابذة الي عم تطالع هالقرارات..
شعب علقان بين قانون قيصر وقوانين قاصرة كيف بدو يعيش؟
انا كمواطن بدي ابعت شنتايتي شحن بري مشان ما ادفع وزن زايد وانا عم تطلع روحي من مطار لمطار لاوصل لبلدي
اخر شي تتصادر الشنتة؟
مين طلع هالقرار وكيف هيك بيتطبق فجأة؟
شركات الشحن اتبهدلت وسكرت وخسرت..
بضايع العالم واغراضها تصادرت!
السواقين على الحدود طلعت روحهم
وين بيصير هيك يا عالم؟
فعلا شي بزعل مو على قيمة الاغراض المادية
قيمتهن المعنوية اكبر.. لان
الحالة يلي وصلنا الها بتزعل اكتر..
وين نروح؟ مين نراجع؟ لمين نشتكي؟
والله الشكوى لغير الله مذلة..

المشهد

إقرأ أيضاً :  الحوالات الخارجية... خط دفاع السوريين الأخير أمام الحصار الاقتصادي على وطنهم

اقرأ المزيد: درعا البلد.. الأردن والأهالي وتصعيد الأرياف