الأحد , أكتوبر 24 2021
ماذا سيحدث إذا توقفت الأرض فجأة عن الدوران

ماذا سيحدث إذا توقفت الأرض فجأة عن الدوران؟

ماذا سيحدث إذا توقفت الأرض فجأة عن الدوران؟

تدور الأرض بشكل ثابت، حتى لو لم نتمكن من رؤية ذلك أو الإحساس به، فماذا سيحدث إذا توقفت الأرض فجأة عن الدوران؟.

وإذا توقف الدوران، فإن الزخم الزاوي لكل كائن على الأرض سيؤدي إلى تمزيق السطح، ما يؤدي إلى يوم سيء حقا.

وقال جيمس زيمبلمان، كبير الجيولوجيين الفخري في متحف سميثسونيان الوطني للطيران والفضاء في واشنطن العاصمة: “هذه مجرد تجربة فكرية. كانت تدور منذ تشكلها، وهو أمر مثير للإعجاب”.

وتدور الأرض حول محورها بشكل كامل كل 23 ساعة و56 دقيقة و4.09053 ثانية. وإذا توقف الكوكب بشكل مفاجئ، فإن الزخم الزاوي المنقول للهواء والماء وحتى الصخور على طول خط الاستواء سيستمر في التحرك بهذه السرعة البالغة 1100 ميل في الساعة. وستمسح الحركة السطح بينما تمزقه وتبعث شظايا في المناطق العليا من الغلاف الجوي والفضاء الخارجي.

ما هو الزخم الزاوي؟

هناك ما يسمى بالزخم الخطي، وهو نتاج كتلة الجسم وسرعته، حيث سيستمر الراكب في السيارة المتحركة التي تتوقف فجأة في التقدم للأمام بسبب الزخم الخطي.

إقرأ أيضاً :  أغرب قضية طلاق في السعودية تمت بعد يومين على إتمام الزواج

ويعد الزخم الزاوي تناظرية دورانية للزخم الخطي، كما أنه نتاج لحظة القصور الذاتي (قوة الدوران اللازمة لتدوير الكتلة) والسرعة الزاوية.

وقال زيمبلمان لـ “لايف ساينس”: “أحد أساسيات الفيزياء هو الحفاظ على الزخم الزاوي. وبمجرد أن يدور شيء ما، عليك بذل القوة نفسها [في الاتجاه المعاكس] لمنعه من الدوران”.

وأوضح زيمبلمان أن القطع التي انفصلت عن السطح ستستعيد بعض الدوران مع استمرار الأرض وبقاياها في مسارها حول الشمس. وفي نهاية المطاف، سيؤدي سحب الجاذبية للكوكب إلى سحب هالة الشظايا مرة أخرى بتأثير غير متوقع.

وقال زيمبلمان: “ما ساعدنا إسحاق نيوتن في اكتشافه باستخدام الميكانيكا الكلاسيكية هو أن القطع التي تتراكم وتقترب من بعضها البعض ستطلق بعض طاقتها، وتسخن الأشياء”.

ويمكن التفكير في الأمر على أنه نيزك يتدفق عبر السماء، حيث ستُسحب البقايا التي انتهى بها المطاف في المناطق البعيدة من الغلاف الجوي والفضاء الخارجي إلى السطح عن طريق سحب الجاذبية للكوكب، وستطلق الطاقة عند الاصطدام. وقال زيمبلمان إن القصف المستمر لهذه القطع من شأنه أن يحول القشرة إلى “محيط من الصخور” المنصهرة. وفي النهاية، سيتم امتصاص الشظايا المتصادمة في البحر المنصهر من خلال عملية تسمى التراكم.

إقرأ أيضاً :  فتى يصعد إلى كرسي البابا ويطلب القلنسوة البيضاء على رأسه.. شاهد

وقال زيمبلمان إن التحول السريع والمدمر من شأنه أيضا أن يؤدي إلى تبخير معظم المياه على سطح الكوكب. وفي حين أن معظم هذه المياه المتبخرة ستفقد، فقد يتم دمج بعضها في معادن صلبة حديثا، مثل الزبرجد الزيتوني. وأخيرا، لن يتم امتصاص كل الأجزاء من خلال التراكم. وبعض أجزاء الكواكب ستجرفها قوة الجاذبية للقمر، ما يؤدي إلى قصف القمر الصناعي القريب وإنشاء عدد لا يحصى من الحفر عبر سطحها.

المصدر: لايف ساينس

اقرأ أيضا: إلقاء القبض على 15 امرأة داخل حمام شعبي في بلد عربي.. والسبب!