الخميس , أكتوبر 28 2021
تصعيد عسكري في الحسكة وتركيا تستقدم تعزيزات عسكرية ضخمة

تصعيد عسكري في الحسكة وتركيا تستقدم تعزيزات عسكرية ضخمة

تصعيد عسكري في الحسكة وتركيا تستقدم تعزيزات عسكرية ضخمة

يشهد ريف محافظة الحسكة الشمالي الغربي تصعيداً عسكرياً خلال اليومين الماضيين وذلك من خلال القصف المتبادل بين قوات الاحتلال التركي وفصائل”الجيش الحر” التابعة له من طرف وقوات”قوات سوريا الديمقراطية-قسد” من طرف أخر مع استخدام الأسلحة الثقيلة والتي أدت إلى نزوح عشرات العوائل.

وقالت مصادر ميدانية في ريف الحسكة لــ”أثر”: “إن جيش الاحتلال التركي وفصائل”الجيش الحر” التابعة له قصفوا بالأسلحة الثقيلة فجر الأربعاء قرى تل الورد و أم الكيف وتل شنان بريف بلدة تل تمر شمالي غربي الحسكة ما أدى لنزوح السكان من منازلهم وتضرر مدرسة تل الورد”.

ويأتي قصف قرية تل الورد عقب قصف مدرسة قرية الكوزلية الواقعة غرب بلدة تل تمر في الـ26 من تموز المنصرم، وقصفه في وقت سابق من هذا الأسبوع صالة للأفراح في شرق ناحية تل تمر جنوب الطريق الدولي السريع بين الحسكة وحلب (M4).

وتابعت المصادر أن استهدف جيش الاحتلال التركي وفصائل المعارضة المسلحة الموالية له، مساء الأربعاء، طال 6 قرى بريف بلدتي تل تمر وأبو راسين شمال الحسكة ، دون ورود أنباء عن إصابات أو ضحايا حتى الآن.

إقرأ أيضاً :  وصول أول حافلة أردنية إلى دمشق بعد انقطاع دام لسنوات

وطالت قذائف الهاون والمدفعية التركية قريتي ربيعات وتل الورد في ريف بلدة أبو راسين، ما أسفر عن أضرار مادية في ممتلكات خاصة، بحسب سكان ،كما طال القصف قرى أم الكيف و الدرادارة و العبوش وتل شنان.
ويوم الثلاثاء، أصيبت امرأة وطفلها بجروح بعد أن طالهم القصف التركي أثناء نزوحهم من قريتهم عين العبد شرق بلدة تل تمر.

وفي نفس السياق استقدم جيش الاحتلال التركي تعزيزات عسكرية كبيرة إلى خطوط جبهة تل تمر، وتم توزيع مسلحين والعتاد العسكري على طول جبهة تل تمر بمسافة 17 كيلو متراً، بالإضافة إلى تحصين لمواقعهم على خطوط التماس مع ناحية زركان.

وأفاد مصدر محلي في ريف الحسكة بأن التعزيزات العسكرية التي استقدمها الاحتلال التركي ومجموعاته المسلحة امتدت على طول خطوط التماس التابعة لناحية تل تمر والتي تبلغ مسافتها 17 كم بشكل عرضي.

حيث أوضح المصدر أن الاحتلال التركي استقدم أسلحة ثقيلة كالمدرعات والمدافع والدبابات إلى عدد من القرى الواقعة في الجهة الغربية وصولاً إلى الجهة الشمالية، وذكر أن القرى التي شهدت تحشدات هي كل من” مناخ، العزيزية، الداودية، تلة الوعرة، العامرية، المناجير، الدبسة، المحمودية، العريشة” بالإضافة إلى زيادة عدد المسلحي في كل من قرى “الريحانية، القاسمية، تلة المناخ، الرشيدية، ليلان وأربعين”.

إقرأ أيضاً :  أردوغان يهدد باستخدام الأسلحة الثقيلة ضد الجيش السوري

يذكر أن الاحتلال التركي وفصائله المسلحة يحشدون قواتهم والأسلحة على خطوط التماس منذ عدة أيام وسط تحليق لطائرات الاستطلاع بشكل مكثف ،تزامن ذلك مع تحصين المجموعات المسلحة لمواقعهم ورفع السواتر الترابية قبالة قرى ناحية زركان التي تقع على خطوط التماس.

أثر برس

اقرأ ايضاً:درعا.. ما سر التصعيد الآن وكيف تبدل الموقف الروسي فيها؟