الأحد , سبتمبر 26 2021

الكلب الفرنسي «بوكا» يكشف الإصابة «بكوفيد 19»

الكلب الفرنسي «بوكا» يكشف الإصابة «بكوفيد 19»

بدأ الكلب “بوكا” وظيفته رسمياً في رصد الإصابات بفيروس كورونا، في دار للمسنين بمنطقة “ألزاس” شرق “فرنسا” عن طريق الشم.
وقد سبق لـ”بوكا” التعامل مع فحوص تشخيص “كوفيد 19″، حيث قال بستاني يدعى “كريستوف فريتش” أصيب بفيروس كورونا ويقيم في دار “لا_روزوليير” في “كونهايم”: «لا مجال للمقارنة، يكفي ضغط قطعة صغيرة من القماش تحت الإبط ثم إزالتها بعد خمس دقائق.. أما فحص “بي سي آر” فهو أكثر تعقيدا بكثير».
وأضاف “فريتش”: «عيّنات العرق توضع بواسطة قفازات يدوية في أكياس معقمة توضع بدورها في علب كي لا تمتص أي روائح أخرى من الجسد ويقوم الكلب باشتمامها واحدة تلو الأخرى ويجلس عند رصده حالة إيجابية، ثم يُجرى فحص تفاعل البوليميراز التسلسلي “بي سي آر” لتأكيد النتيجة».
وبحسب “آلان_لوغران” المدير العام لجمعية “هاندي_شيان” المتخصصة في تدريب الكلاب لمساعدة ذوي الإعاقة وينتمي إليها “بوكا” أن ما يرصده هذا الكلب المدرب في الواقع هو بروتين “سبايك” الذي يدخل من خلاله الفيروس إلى الخلايا لينتشر فيها.
ويأتي “بوكا” القادر على تمييز المتحورات المعروفة جميعها بـ 100% من النتائج الصحيحة للمرضى الذي يعانون من عوارض و95% للذين لا تظهر أي عوارض عليهم، وهي فئة من الضروري جدا الكشف عن إصابتها، كما يمكنه أن يشخص الإصابة عند هؤلاء قبل 48 ساعة تقريبا من فحوص “بي سي آر”.
الاستعانة بالكلاب للكشف عن الأمراض ليست فكرة جديدة، فقد طبقت في حالات السرطان والصرع وغيرهما، لكن ما يميز “بوكا” هو أنه الكلب الوحيد حالياً الذي يكشف عن الإصابة “بكوفيد 19” في مأوى للمسنين في “فرنسا”.

إقرأ أيضاً :  خدمات جديدة من غوغل لذوي الإعاقات تعمل عبر قراءة حركات الوجه