الأربعاء , ديسمبر 8 2021
ملكة بريطانيا هي الشخص الوحيد الذي لا يحتاج إلى جواز سفر

ملكة بريطانيا هي الشخص الوحيد الذي لا يحتاج إلى جواز سفر

ملكة بريطانيا هي الشخص الوحيد الذي لا يحتاج إلى جواز سفر

نعم، هذه حقيقة. الملكة إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا لا تحتاج إلى جواز سفر بريطاني كي تسافر إلى الخارج، هذه الملكة التي تحكم بريطانيا منذ عام 1952، صنعت التاريخ بعد أن أصبحت العاهل البريطاني الأطول حكماً.

لماذا لا تحتاج الملكة لجواز سفر

لكن لماذا لا تحتاج الملكة لجواز السفر. إليكم السبب الذي نقلته من الموقع الرسمي للنظام الملكي البريطاني. فبحسب الموقع:

عند السفر إلى الخارج، لا تحتاج ملكة بريطانيا إلى جواز سفر بريطاني. يوجد على غلاف جواز السفر البريطاني شعار المملكة، كما تتضمن الصفحة الأولى من الجواز الصياغة التالية:

“تطلب وزارة خارجية صاحبة الجلالة البريطانية باسم صاحبة الجلالة كل من يهمهم الأمر السماح لحامل هذا الجواز بالمرور بحرية دون إعاقة، ومنح حامله المساعدة والحماية التي قد تكون ضرورية.

نظرًا لأنه يتم إصدار جواز السفر البريطاني باسم صاحبة الجلالة، فليس من الضروري أن تمتلك الملكة جوازًا. لكن جميع أفراد العائلة المالكة الآخرين، بما في ذلك دوق إدنبرة وأمير ويلز، يجب أن يحملوا جوازات سفر إذا أرادوا السفر للخارج.

إقرأ أيضاً :  الإنطلاقة الذهبية.. أبراج ستكون من أصحاب الثروات مع بداية 2022 وتحديداً خلال هذه الاشهر

في دول الكومنولث حيث تكون الملكة هي صاحبة السيادة، يتم استخدام صيغة مماثلة باستثناء أن الطلب “إلى كل من يهمه الأمر” يتم استبداله بـ “إلى الممثل العام للمملكة”، والذي يمثل الملكة في هذا البلد. وفي كندا، يتم تقديم الطلب باسم صاحبة الجلالة “إلى وزير الخارجية”.

بالاعتماد على هذا المنطق، فأن الصياغة المكتوبة في جواز السفر البريطاني تجعل حمل الملكة لجواز السفر زائدًا عن الحاجة.

هل يحتاج وزراء خارجية الدول لجواز السفر؟

لكن هل يعني ذلك أن وزير الخارجية الأمريكي يكون قادرًا أيضًا على الاستغناء عن جواز سفره؟ إليك ما هو مكتوب في جواز السفر الأمريكي:

“يطلب وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية من كل من يهمه الأمر السماح للشخص الحامل لهذه الوثيقة المرور دون تأخير أو إعاقة، وتقديم كل المساعدة القانونية والحماية اللازمة إذا تطلب الأمر ذلك”.

لكن رغم ذلك، لا يستطيع وزير خارجية الولايات المتحدة السفر بدون جواز سقره. فهو مجرد موظف في حكومة الولايات المتحدة الأمريكية، وليس صاحب السيادة.

إقرأ أيضاً :  ما قصة الشاب اللبناني الذي أحدث صدمة داخل مجتمع اليهود "الحريديم" في نيويورك؟

لكن لن يشكل هذا مشكلة بالنسبة لوزير الخارجية الأمريكي، فدائمًا ما يعامل معاملة خاصة ويستقبل بحفاوة عندما يصل لأي دولة، ومن غير المعقول أن يقف ضابط جمارك ويسأله عن جواز سفرة والغرض من زيارته.

اقرأ المزيد: فازت في سباق أولمبياد طوكيو.. وإنستغرام يكافئها بـ”الحظر”!