السبت , أكتوبر 23 2021
“يلي مو عاجبو يروح يشتكي”: جواب إحدى صالات السورية للتجارة على تسعيرتها الزائدة

“يلي مو عاجبو يروح يشتكي”: جواب إحدى صالات السورية للتجارة على تسعيرتها الزائدة

“يلي مو عاجبو يروح يشتكي”: جواب إحدى صالات السورية للتجارة على تسعيرتها الزائدة

شكاوي عدة وردت من أهالي حي ركن الدين في دمشق ، جراء رفع تقاضي موظفين في صالة السورية للتجارة “مؤسسة الخضار

وحجة المؤسسة أن عمال النقل ليسوا من ملاك المؤسسة، وعند الاستفسار من قبل المواطنين يكون الجواب وبصوت عالي:”يلي مو عاجبو يروح يشتكي”.

أحد الشكاوى التي وصلت الى “هاشتاغ” تقول، إن معاملة الموظفات سيئة للغاية وكلامهم سيء و يتعاملون بالصراخ على المواطنين الذين يستلمون حصصهم من المواد المدعومة.

فيما اشتكت سمية بالقول: “منذ فترة كانوا يأخذون زيادة 200 أو 300 ليرة بحجة عدم وجود فراطة، اليوم علناً مطالبين ب 1000ليرة”.

بينما يتساءل أحمد: “أين دور الرقابة و حماية المستهلك فالسرقة دائمة وفي وضح النهار وليس هناك من محاسب”.

“هاشتاغ” بدوره تواصل مع مدير عام المؤسسة السورية للتجارة، احمد نجم، ومدير حماية المستهلك، علي الخطيب، أكثر من مرة للاستفسار عن الشكاوي واتخاذ الإجراء المناسب لكن لا مجيب أبداً حتى إعداد المادة.
وكان مدير حماية المستهلك في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك علي الخطيب كشف سابقاً أن المرسوم رقم 8 فصل بعض المواد عن بعضها في المخالفات الجسيمة والتي تمس المستهلك بشكل مباشر، كتقاضي زيادة عن الأسعار والامتناع عن البيع وتداول الفواتير بين كل حلقات الوساطة التجارية.

إقرأ أيضاً :  بعد أحداث 11 سبتمبر.. ما الخطأ الذي ارتكبته أمريكا وأوصلها للورطة الحالية؟

اقرأ ايضاً:حلب: أغضبه شخص ففتح النار من بارودة حربية على مقهى حمام باب الأحمر!