الخميس , يناير 27 2022
هل تريد أن تعرف ما إذا كان شريكك يخونك؟

هل تريد أن تعرف ما إذا كان شريكك يخونك؟

هل تريد أن تعرف ما إذا كان شريكك يخونك؟

من المرجح أن يختار كبار السن تجاهل المعلومات التي يمكن أن يكون من الصعب سماعها عاطفياً مقارنةً بالشباب، وفقاً لدراسة جديدة.

وجاء في المقال الذي ترجمه صوت بيروت إنترناشونال: سُئل أكثر من 2,000 من البالغين الألمان، الذين تتراوح أعمارهم بين 21 وما فوق، عما إذا كانوا يريدون معرفة معلومات مسبقة عن أحداث الحياة المختلفة من قبل خبراء من معهد ماكس بلانك للتنمية البشرية في برلين، ألمانيا.

وشملت هذه الأحداث تاريخ وفاتهم، وما إذا كان زوجهم المستقبلي سيخدعهم واستعدادهم الوراثي للأمراض المختلفة.

سمحت الردود للفريق بإنشاء “درجة جهل متعمدة” لكل متطوع، بناء على النسبة المئوية للمرات التي قالوا فيها أنهم “يفضلون عدم المعرفة”.

نظروا إلى الدرجات لكل فئة عمرية، من 21-30 إلى 81-99، ووجدوا أنّ أولئك الذين تتراوح أعمارهم بين 51-60 كانوا الأكثر احتمالاً أن يقولوا أنهم “يفضلون عدم معرفة” الأحداث المستقبلية.

منذ أكثر من ألفي عام كتب أرسطو “كل الرجال، بطبيعتهم، يرغبون في المعرفة”، وأراد الباحثون الألمان معرفة ما إذا كان هذا القول صحيحاً.

إقرأ أيضاً :  أبراج لا تقبل الهزيمة ولا يمكن منافستها في العمل.. هل أنت من بينها؟

وجد مؤلف الدراسة رالف هيرتويغ وزملاؤه أنه كانت هناك أوقات لا نفضل فيها معرفة الحقيقة، وأنّ كبار السن كانوا أكثر عرضة للقيام بذلك.

كان هذا هو الحال بشكل خاص عندما يتعلق الأمر بالأخبار أو المعلومات التي ستكون صعبة عاطفياً، سواء كان التأثير إيجابياً أو سلبياً.

سُئل المتطوعون عما إذا كانوا يريدون معرفة نتائج 13 من السيناريوهات، بالإضافة إلى عمرهم وجنسهم.

وشملت السيناريوهات معرفة تاريخ وفاتهم، وإخلاص الزوج المستقبلي، ومدفوعات مكافأة الزملاء، والاستعداد الوراثي للأمراض المختلفة، ومدى أصالة تمثال يفترض أنه قيم في حوزتهم.

وكان السؤال الأخير، ما إذا كانوا يريدون أن يعرفوا جنس وعمر الشخص الذي تقدّم على طلبهم للحصول على وظيفة.

كان هذا السؤال الأخير هو لمعرفة كيف يمكن أن يستجيبوا لموضوع يمكنهم تجنبه في محاولة لعدم إظهار التحيز، بدلاً من إثارة استجابة عاطفية، كما هو الحال مع السيناريوهات الشخصية.

في جميع السيناريوهات باستثناء المتقدمين للوظيفة، كان احتمال أن يقول أحد المتطوعين أنهم يفضلون عدم المعرفة كبيراً مع التقدم في السن.

إقرأ أيضاً :  اسكتلندا.. تعطلت بها السيارة فالتهمتها الثعالب

بغض النظر عن العمر، كان لدى المتطوعين رأي قوي بأنّ المعلومات المتعلقة بعمر مقدم الطلب ومظهره يجب أن تظل خاصة.

لمعرفة ما إذا كانت سمة الانفتاح الشخصية قد أحدثت فرقاً في عدم الاهتمام، قام فريق البحث أيضاً بفحص هذه السمة في كل من المتطوعين.

يرتبط الانفتاح بالتقبل للأفكار والعواطف الصعبة، ومن المعروف أيضاً أنه ينخفض مع تقدم العمر.

ومع ذلك، لم يجدوا أي صلة بين الانفتاح والعمر في بياناتهم، على الرغم من العثور على أنّ كبار السن كانوا أقل صلة بالأخبار السيئة.

يتوقع الفريق أنه لدى كبار السن، الذين لديهم وقت أقل للعيش، يتم تقليل فائدة أنواع معينة من المعلومات مقارنة بالشباب الذين لديهم وقت أطول للعيش.

وكان هذا واضحاً بشكل خاص عندما يتعلق الأمر بالبنود المتعلقة بالصحة، بما في ذلك معرفة تاريخ وفاتهم، وكان الفرق أكبر بين المجموعات الأقدم والأصغر سناً.

“إنّ النظرية الانتقائية الاجتماعية والعاطفية، ‘هو السبب المحتمل الآخر، وفقاً للباحثين، وهو المكان الذي ينظر فيه الناس إلى مستقبلهم على أنه واسع الانفتاح، فهم أكثر عرضة لأولويات الأهداف التي تتعلق بالمستقبل، بما في ذلك جمع المعلومات.

إقرأ أيضاً :  رولا يموت تتخطى الحدود بفيديو جديد

“ولكن عندما يرى الناس مستقبلهم على أنه أكثر محدودية، (وينتمي كبار السن إلى هذه المجموعة)، فإنهم يركزون أكثر على الحاضر، وبالنسبة لهم، فإنّ الرضا العاطفي هو أكثر أولوية”، أوضح الفريق.

ويقولون أنّ كبار السن قد يسعون إلى تقليل خطر تلقي معلومات سلبية محتملة، حتى لو كان ذلك يعني أنهم يفوّتون عليهم معلومات إيجابية.

اقرأ ايضا: ما قصة العروس الهاربة في أحد شوارع عمّان؟