السبت , يناير 29 2022

الحكومة تستنفر وزاراتها.. فهل دخلنا الموجة الرابعة .؟

الحكومة تستنفر وزاراتها.. فهل دخلنا الموجة الرابعة .؟

219 ألف سوري تلقحوا ضد كورونا.. والبدء بالكوادر التدريسية وطلبة الطب والعاملين في القطاع السياحي
قرر الفريق الحكومي المعني بإجراءات التصدي لوباء كورونا إعطاء اللقاح المضاد للفيروس للكوادر التدريسية في وزارتي التربية والتعليم العالي ولطلاب الطب من السنة الرابعة حتى السادسة، وكلفت وزارة السياحة الطلب من أصحاب المنشآت السياحية والفنادق والمطاعم توجيه العاملين لديهم لتلقي اللقاح.
وشدد الفريق الحكومي خلال اجتماعه اليوم برئاسة حسين عرنوس رئيس مجلس الوزراء على أهمية زيادة الطاقة الإنتاجية لمعامل توليد وتعبئة الأوكسجين إلى الحد الأقصى لتأمين احتياجات مرضى كورونا من الأوكسجين وتحديد مصادر تزويد كل مشفى بالكميات اللازمة لعمله، ومراقبة عمل المشافي الخاصة ولاسيما لجهة إجراء الصيانات اللازمة لضمان السلامة وتجنب وقوع أي طارئ.
واستعرض الفريق الحكومي جهوزية المنظومة الصحية في المشافي العامة والخاصة وخطتها وقدرتها الاستيعابية ومستلزمات الوقاية للكوادر الطبية، مؤكداً اتخاذ كل الإجراءات الضرورية في المشافي وأقسام العزل والاستعداد لكل الاحتمالات خصوصاً مع ازدياد عدد الإصابات والوفيات بالفيروس.
وقدم وزير الصحة عرضاً حول واقع المشافي والإجراءات المتخذة للتصدي للجائحة، مشيراً إلى أنه تم التعميم على جميع المشافي لرفع حالة التأهب التام، منوهاً بأنه تم تطعيم 219500 شخص حتى الآن، ويتم العمل مع الجانبين الصيني والروسي ومنصة كوفاكس لمتابعة تزويد سورية بالكميات الكافية من اللقاح.
أكد المجتمعون ضرورة التشدد بتطبيق الإجراءات والتدابير الاحترازية المقررة في الجهات والأماكن العامة ووسائط النقل الجماعي، والتوسع بأقسام العزل ومراكز التزود بالأوكسجين في كل المحافظات وتوفير مواد التعقيم وزيادة حملات التوعية مع اقتراب العام الدراسي الجديد.
وتم تكليف وزارة الإعلام تكثيف الحملات التوعوية والندوات الصحية عبر مختلف وسائل الإعلام الوطني للتوعية بطرق الوقاية من الفيروس وأهمية أخذ اللقاح المضاد له والمخاطر الناجمة عن عدم التقيد بالإجراءات الاحترازية التي تشمل التعقيم والتباعد المكاني وارتداء الكمامة.
يذكر أن العمل مستمر بتجهيز مشفيين للطوارئ بريف دمشق ومدينة حمص وتجهيز مشفى دمر كمشفى لقبول مرضى العناية المشددة، مع إمكانية وضع مشفى حرستا بالخدمة لمصلحة مرضى الجائحة عند الحاجة، في حين تمت المباشرة بترميم مشفى دوما.
الوطن

إقرأ أيضاً :  فتاة تستقل تكسي لزيارة صديقتها في الدويلعة.. فتنتهي بأحد الأبنية في الكباس