السبت , يناير 22 2022

دراسة للاستفادة من غاز الميثان الصادر عن مطمر الغزلانية بتوليد الكهرباء

دراسة للاستفادة من غاز الميثان الصادر عن مطمر الغزلانية بتوليد الكهرباء

أوضح مدير معالجة النفايات الصلبة عماد علي أن هناك مطمر رئيسي واحد في ريف دمشق بدير الحجر ضمن بلدة الغزلانية يتم فيه
استقبال نفايات دمشق بشكل كامل وقسم من نفايات ريف دمشق.
وقسم من القمامة يعاد تدويرها أو معالجتها أي يتم تحويلها إلى سماد يستفيد منه الفلاح وقسم يتم تخزينه وطمره.
وفي عملية الطمر لا نستخدم امتداد افقي كبير بل يتم استخدام الطريقة الشاقولية وهي عبارة عن فرش القمامة التي تغطى بطبقة ترابية سماكتها 30 سم ولايوجد حول المطمر أي مصادر مائية بالتالي لايشكل خطر عليها.
يستوعب المطمر بشكل يومي حوالي 4000 طن وهو يستوفي كل الشروط الصحية.
هناك 3 أنواع من النفايات يتعامل معها المطمر:
• الأولى نفايات طبية: تعالج بجهاز خاص لتحول من نفايات طبية خطرة إلى نفايات عادية، ويستقبل المكب نفايات من المشافي بحدود 5 طن يومياً يتم معالجتها.
• الثانية نفايات مطبخية: عبارة عن قسمين الأول يتم معالجته بالمعمل والثاني بالطمر ليتم تخزينه وتخميره لمشاريع مستقبلية ينتج عنه غاز الميثان الذي يستفاد منه لاحقاً لتوليد الكهرباء.
• الثالثة نفايات الصناعات الكيميائية والمعدنية وغيرها التي تحول إلى مطمر خاص بها.
ويتابع : نحن في صدد دراسة لاستشمار غاز الميثان فهناك جهات تتقدم بعروض ومن الممكن أن يكون هناك نتائج ملموسة على الارض علماً أنه لايوجد تقديرات واضحة عن كمية الغاز الصادرة عن المطمر.
و يوجد مشاريع أخرى لاستثمار النفايات مثل الاطارات البالية التي تفرم وتتحول لحبيبات يتم الاستفاده منها بالصناعات كمواد أولية.
– العروض المقدمة لاستثمار النفايات في سورية سيتخذ منها ما هو مناسب للمنشأة خاصة أن منشأتنا نموذجية وقد تكون العروض لإعادة تطوير المنشأة والاستفادة من التقنيات الموجودة في البلدان المجاورة.
– ليس هناك فرز للنفايات من المصدر وبالتالي لدينا نفايات مختلطة.
– هناك عروض مقدمة يتم دراستها لتوليد الطاقة الكهربائية لكنها تعتمد على تقنيات معينة سيتم إجراء هذه الدراسة بالتعاون مع وزارة الكهرباء.
ميلودي

إقرأ أيضاً :  وسط حالة إقبال كبيرة .. لجان التسوية تستمر بعملها في مدينة "الميادين"