الأربعاء , ديسمبر 8 2021

ما حقيقة توقف بعض أجهزة شاومي عن العمل في سوريا؟

ما حقيقة توقف بعض أجهزة شاومي عن العمل في سوريا؟

تداول بعض رواد مواقع التواصل الإجتماعي في سوريا مؤخرا صورا قالوا إنها تُظهر توقف عمل موبايلات من طراز شاومي (xiaomi) وقفلها لاسيما ذات الإصدار الهندي.

وبحسب بعض المتابعين، فإن بعض مستخدمي هواتف الشركة تلقوا رسالة على شاشة الجوال تفيد بأنه لا إمكانية لاستمرار عمل النظام كونه مخالف لسياسة الشركة.

أما مضمون الرسالة حرفيا فكان” هذا الجهاز مقفل، لا تسمح سياسة” شاومي” ببيع المنتج أو توفيره في المنطقة التي حاولت تنشيطه فيها، يرجى التواصل مع بائع التجزئة مباشرة للحصول على معلومات إضافية”ّ.

وقبل البحث في تفاصيل هذا الموضوع، أكد بعض المتابعين والمهتمين بأخبار شركات الجوالات أن شركة شاومي الصينية لم تذكر عبر موقعها الرسمي أو أية مواقع ذات صلة عن اتخاذها لأي إجراء كالذي تداوله الرواد.

ورغم ذلك، استطلع تلفزيون الخبر آراء بعض ذوي الإختصاص في سوق عمل الجوالات، ومعرفة الأسباب التي قد تدفع شاومي أو أي شركة أخرى لإيقاف عمل أجهزتها في أماكن محددة من العالم.

وقال أحد أصحاب المحال التجارية المعروفة في شارع الحضارة بحمص لتلفزيون الخبر أن” سبب ذلك يعود غالبا لقيام بعض التجار بإدخال هواتف تحمل إصدارا هنديا إلى سوريا ليتم بيعها على أنها نسخة عالمية، فتقوم الشركة بإيقاف وقفل الهواتف عند اكتشافها للأمر”.

إقرأ أيضاً :  بعد مدينة الميادين بريف دير الزور.. التسويات على أبواب البوكمال

وأضاف” تقوم جميع شركات الجوالات بتصنيع موبايلات تحمل عدة نسخ موجهة حسب البلد، فهناك نسخة هندية وصينية وروسية و إندونيسية وعالمية وغيرها، وأي تجاوز أو تحايل لشروط الشركة يتم وقف عمل نظام الجوال”.

وفي توضيح آخر عن الموضوع، قال “زياد” وهو اختصاصي برمجيات لتلفزيون الخبر أن” الرسالة ظهرت عند عدد قليل جدا من المستخدمين، لذلك فلا داعي لتهويل الأمر، و سبب ظهورها هي أن شاومي لديها نسخة عالمية تُباع في جميع البلدان، ونسخة هندية رخيصة الثمن تباع فقط في الهند”.

وأردف” قام بعض التجار، ولهدف استغلالي بحت، بشراء و استيراد كميات من الجوالات الحاملة للنسخ الهندية وبيعها في سوريا بسعر النسخة العالمية، وهذا مخالف لسياسة وشروط الشركة”.

وأشار” يوجد حل لهذه المشكلة رغم أنني لم أصادف أي جوال تم قفله وإيقافه، وكأي جهاز برمجي يوجد ثغرات يمكن القيام بها لحل المشكلة، وأولها هو القيام ب”سوفت وير” يحمل نسخة عالمية، وهذا يحتاج شخصا خبيرا، مع التأكيد أن هذا الحل نظري لم يتم تجريبه بعد”.

إقرأ أيضاً :  مصادر: قرداحي يتجه للاستقالة غدا

بدوره، طمأن “محمد” وهو صاحب محل تجاري في حي الحمراء مستخدمو جوالات شاومي، وقال” لا يقلق أي من حاملي الأجهزة المشتراة قديما وحتى حديثا، فإن كان هاتفك قديم لن يتم قفله أو إيقافه، لأن الجوالات المستوردة بنسخ هندية هي من إصدار عام 2021″.

وأضاف” وحتى ممن واجهوا أو سيواجهون هذه المشكلة من حملة الأجهزة هذه، كل ما عليهم فعله هو تنزيل(روم) للهاتف بإصدار عالمي، وقد يبدو الأمر صعبا لكن المختصين بالجوالات يعرفون ما اقول بشكل واضح”.

وفي رد عن سؤال حول علاقة الأمر بالجمركة، أكد أن” لا علاقة بينهما بالمطلق، لأن الجمركة اختصاص آخر وعمل منفصل تماما وهو مرتبط بالهيئة الناظمة للاتصالات والبريد.

وتابع “أما قفل الهاتف بسبب استخدامه في بلدان غير مخصصة لبيعها فهي من اختصاص الشركة المصنعة، والسبب بذلك يعود للتجار وطمعهم في تحصيل ثروات بشكل مخالف”.

ويشير “محمد” إلى طريقة التأكد من وجود نسخة عالمية على جوال شاومي قائلا” يتم كتابة “آيمي” الجوال على موقع الشركة الرسمي ليظهر لديك نوع النسخة إن كانت هندية أو روسية أو عالمية”.

إقرأ أيضاً :  هل ستغير تركيا سياستها إزاء سوريا؟

” وهناك طريقة ثانية من خلال نظام الجوال، حيث يتم الضغط على الإعدادات/حول الهاتف/نسخة MIUI ، لتجد 7 أحرف إنكليزية، ويدل الحرفان الرابع والخامس من اليسار لليمين إلى نوع النسخة”.

ويشير أنه” على سبيل المثال اذا كان الحرفان MI إذا النسخة عالمية،CN النسخة صينية، EU النسخة أوروبية،RU النسخة روسية، IN النسخة هندية، ID النسخة إندونيسية”.

إذا ً، وبحسب المختصين، فلا داع للقلق من قبل ممتلكي أجهزة شاومي حول توقف عملها، حتى إن الكثيرين من أصحاب المحال لم يسمعوا بهذا الموضوع أبدا، مع طمأنة قسم آخر منهم لمحدودية المشكلة وإمكانية حلها في حال حصولها.

يذكر أن شاومي شركة إلكترونيات صينية متعددة الجنسيّات أُسّست عام 2010 ومقرها بكين، تعمل وتستثمر في مَجال صناعة أَجهزة الهواتف الذكية وتطبيقاتها والأَجهزة اللوحية وأجهزة الكمبيوتر المَحمولة والأَجهزة المنزلية والإلكترونيّات الاستهلاكية والعديد من المُنتجات الأُخرى،

يشار الى ان جوالات الشركة شهدت انتشارا واسعا في السوق السورية خلال السنوات القليلة الماضية، ونافست الشركات الأخرى كهواوي وسامسونج، حيث لاقت استحسانا كبيرا من المستهلك السوري الذي تغيرت قناعاته واستهزاؤه السابق بالمنتج الصيني.

عمار ابراهيم_ تلفزيون الخبر