الجمعة , ديسمبر 3 2021

امتلك قطعة من تاريخ الفضاء..

امتلك قطعة من تاريخ الفضاء..

كرس المؤرخ جي إل بيكرينغ السنوات الخمسين الماضية للبحث في التاريخ المرئي لاستكشاف الفضاء، وفي هذه العملية، جمع مجموعة من أكثر من 150 ألف صورة مطبوعة.

وبدأت دار المزادات Heritage Auctions يوم الثلاثاء 7 سبتمبر، في قبول الطلبات على بضع مئات من قطع مجموعة بيكرينغ، مع التركيز على “صور أبولو”.

وكتب بيكرينغ في رسالة بريد إلكتروني إلى موقع collectSPACE.com: “أصبحت المطبوعات القديمة التي أبيعها في المزاد أكثر صعوبة بالنسبة لهواة الجمع، لكن الصور نفسها ليست نادرة”.

ويضم مزاد مجموعة جيه إل بيكرينغ، الذي ينتهي في 24 سبتمبر، أكثر من 300 صورة وشريط أفلام من فترة البعثات البشرية الأولى لناسا إلى القمر. من مشهد “أبولو 7” في مدار الأرض إلى آخر البشر (حتى الآن) الذي مشوا على القمر خلال مهمة “أبولو 17″، ويركز البيع على الصور التي وثقت أعظم مغامرة للبشرية.

ومن المتوقع أن تتراوح أسعار الصور من بضع مئات إلى بضعة آلاف من الدولارات، اعتمادا على المحتوى والندرة.

إقرأ أيضاً :  المسؤول عن "الكرة الذهبية" يلمح للفائز بالجائزة

وعلى الرغم من أن العديد من هذه الصور متاحة مجانا لعامة الناس عبر الإنترنت، فمن المؤكد أن امتلاك المطبوعات المادية والأفلام سيكون حلا لهواة الجمع. صُممت بعثات أبولو لإنزال البشر على القمر وإعادتهم بأمان إلى الأرض. تمت 15 مهمة بين عامي 1967 و1972، لكن ستا منها فقط هبطت بالفعل على القمر.

وقال براد بالمر، من قسم استكشاف الفضاء بدار المزادات Heritage Auctions في بيان: “إننا متحمسون للغاية لتقديم مثل هذه المجموعة الواسعة من هذه الصور الأيقونية. أظهرت مزاداتنا الأخيرة أن هواة جمع تذكارات الفضاء مفتونون بهذه المطبوعات القديمة وهذه فرصة رائعة للحصول عليها في بعض أفضل الظروف التي رأيناها”.

وعندما هبط رواد فضاء أبولو على الأرض، تم تسليم أفلامهم إلى مركز المركبات الفضائية المأهولة (مركز جونسون للفضاء حاليا) في هيوستن. ووقع استخدام فيلم الطيران الدقيق والذي لا يمكن الاستغناء عنه لإنتاج مجموعة من المواد المكررة ثم تم وضعه في التخزين البارد للحفظ.

ووقع استخدام النسخ المكررة بعد ذلك لإنتاج نسخ إضافية، تم عمل نسخ أولية منها.

إقرأ أيضاً :  أميركا تفتح حدودها أمام الأجانب بعد 20 شهراً من الإغلاق

المصدر: سبيس