الثلاثاء , أكتوبر 19 2021

تحذير: ارسال «السمايلات» تدخل ضمن الجرائم الالكترونية في سوريا

تحذير: ارسال «السمايلات» تدخل ضمن الجرائم الالكترونية في سوريا

قال رئيس فرع مكافحة جرائم المعلوماتية، العقيد “لؤي شاليش”، في تصريحات نقلتها البعث المحلية، أن السمايلات من الممكن أن تمثل جريمة إلكترونية في حال تم التأكد من جديتها، وحذر مستخدمي الشبكة من التورط بقضايا جرائم إلكترونية «من دون قصد، أو بحسن نية، جراء اللامبالاة التي يتعامل بها هؤلاء مع وسائل التواصل الاجتماعي، والمواقع الإلكترونية بشكل عام».
واعتبر شاليش ، أن إرسال سمايل سكين قد يعني تهديداً بالقتل، وسمايل القبلة ق يعتبر تحرشاً، وسمايل الحيوانات قد يعتبر شتيمة، وتلك السمايلات قد تورط مرسلها بجريمة إلكترونية من حيث لا يدري.
غالبية الجرائم الالكترونية تتمحور حول انتهاك حرمة الحياة الخاصة، واختراق الحسابات، والإساءة اللفظية أو السب والقذف والتشهير، وفق “شاليش”، مضيفاً أن «جميع تلك القضايا تمثل جريمة بحد ذاتها، وتصنف ضمن الجرائم الإلكترونية في حال وقوعها على الشبكة بمعزل عن الأدوات المستخدمة، أو طريقة إيصال الرسالة أو التهديد عبر الشبكة، في حال كانت صورة، أو رسالة مكتوبة، أو صوتية، أو رموزا، أو غيرها، في حال كان قصد المرسل واضحاً، لتتم معالجتها من قبل فرع مكافحة جرائم المعلوماتية».
توضح المحامية “هبة سيروان” الأمر قائلة، إنه لا يمكن اعتبار السمايلات أو الرموز التعبيرية وحدها كدليل على جريمة إلكترونية، وأضافت: «تعتبر الرموز التعبيرية مكملا للجريمة الإلكترونية في حال وجودها مع نص أو تسجيل معين يوضح القصد الحقيقي للمرسل».
وضربت مثالاً على ذلك، «في حال جاء الرمز التعبيري على شكل سكين، بعد نص أو تسجيل صوتي فيه ما يتوعد بالقتل، يكون رمز السكين وقتها دليلاً على قصد المرسل، وهو التوعد بقتل المتهم، وليس ضربه على سبيل المثال، وكذلك في السب والشتم وغيره، بينما لا يمكن تأكيد القصد في حال إرسال الإيموجي وحده من دون أية دلالة تعبيرية أخرى».

إقرأ أيضاً :  تركيا تلوح بعملية عسكرية شمال حلب وتعزيزات متطورة الى خطوط التماس