السبت , أكتوبر 23 2021
خيبة أمل تصيب فيصل القاسم بعد نشره استبياناً لمتابعيه

خيبة أمل تصيب فيصل القاسم بعد نشره استبياناً لمتابعيه

خيبة أمل تصيب فيصل القاسم بعد نشره استبياناً لمتابعيه

خاب أمل الإعلامي السوري المعارض عقب نشره استبياناً للمتابعين عبر صفحته الرسمية على تويتر.

وسأل “القاسم” متابعيه عبر “تويتر” فيما إذا كانوا يعتقدون بأن الفصائل المسلحة في “سوريا” نجحت في مناطق سيطرتها بتقديم نفسها كبديل أفضل من الحكومة السورية، وبينما انتظر “القاسم” نتائج ملائمة لتوجهاتها المناهضة لـ”دمشق” فإن أغلبية الإجابات جاءت بالنفي ( كيف ما حسب هالحساب؟ كان لازم يحط الخيارات نعم أو أجل)

وفيما شارك بالاستبيان 2975 شخصاً فإن نسبة 72.4% منهم كانت إجابتهم لا، و27.6% منهم أجابوا نعم، الأمر الذي بدا محبطاً لطموحات “القاسم” الذي وعلى ما يبدو كان ينتظر نتائج مغايرة لتوظيفها في مناصرة موقفه السياسي ليقول بأن الناس تفضّل الفصائل المسلحة على الحكومة ( بس المتابعين خيبو آمالو بهالاستبيان ألف مرة قلنالكن الديمقراطية حرام)

ربما لم تجدِ تغريدات “القاسم” وآرائه المبالغ في تطرفها وعدائيتها نفعاً مع متابعيه الذين لا يزالون على ما يبدو مختلفين عنه ما قد يدفعه لزيادة حدة تغريداته لاحقاً وإعادة نشر الاستبيان مستقبلاً لعله يحصل على نتائج مرضية له.

إقرأ أيضاً :  تركيا تلوح بعملية عسكرية شمال حلب وتعزيزات متطورة الى خطوط التماس

سناك سوري

اقرأ ايضاً:رجل أعمال سوري متهم بالنصب والاحتيال بملايين الجنيهات على مجموعة مصريين