الجمعة , أكتوبر 22 2021
ريف درعا: أهالي إنخل بادروا إلى جمع أسلحتهم تمهيداً لتسليمها

ريف درعا: أهالي إنخل بادروا إلى جمع أسلحتهم تمهيداً لتسليمها

ريف درعا: أهالي إنخل بادروا إلى جمع أسلحتهم تمهيداً لتسليمها

دخلت وحدات من الجيش العربي السوري والجهات المختصة، أمس، إلى مدينة طفس بريف محافظة درعا الغربي، وذلك تنفيذاً لبنود التسوية التي طرحتها الدولة، وسط جهوزية عدد من المدن للموافقة عليها ومبادرة بعضها إلى جمع السلاح لتسليمه للجيش.

وقالت مصادر مسؤولة في مدينة درعا لـ«الوطن»: إن «وحدات من الجيش والجهات المختصة دخلت إلى طفس صباح أمس السبت تنفيذاً لبنود التسوية التي طرحتها الدولة في إطار حرصها على الحل السلمي وإعادة الأمن والاستقرار إلى كل أرجاء المحافظة وفرض كامل سيادتها فيها».

وذكرت أنه تم فتح مركز لتسوية الأوضاع وتسليم السلاح في مقر ثانوية البنات في المدينة الذي تم رفع علم الجمهورية العربية السورية فوقه، وذلك بهدف تسوية أوضاع المسلحين والمطلوبين والفارين من الخدمة العسكرية وتسليم الأسلحة للجيش العربي السوري بما يمهد لإعادة الخدمات وإدخال المؤسسات الخدمية لإصلاح ما دمره الإرهاب.

وأظهرت صور نشرت أمس تجمع حشود داخل مركز التسوية وخارجه، ممن يرغبون في تسوية أوضاعهم.

إقرأ أيضاً :  تكتيك خاص لإنعاش الاقتصاد السوري.. هل يكون شرق الفرات مقابل إدلب؟

وأشارت المصادر إلى استكمال تسويات الأوضاع وتسليم السلاح في المزيريب، حيث بلغ عدد من تمت تسوية أوضاعهم 135 شخصاً بينهم 62 من الفارين من الجيش العربي السوري، كما جرى تسليم أسلحة ولكن من غير المعروف عددها حتى الآن.

ولفتت إلى أن الأهالي في مدينة إنخل «جاهزون للقبول بالتسوية التي طرحتها الدولة وقد بادروا من تلقاء أنفسهم إلى جمع السلاح لتسليمه للجيش، وهم جاهزون للتسويات»، مشيرة إلى أن إنخل لم تحصل فيها اعتداءات على مواقع وحواجز الجيش العربي السوري.

وأشارت إلى «محاولات أهلية جارية في مدينة جاسم كذلك للمبادرة إلى جمع السلاح لتسليمه للجيش»، وأضافت: «أهالي جاسم على خطا إنخل، هم مستعدون للقبول بالتسوية التي طرحتها الدولة».

الوطن السورية

اقرأ ايضاً:هذه الجهة تعلن مسؤوليتها عن تفجير أنبوب الغاز جنوب شرق دمشق.. من تكون؟