الخميس , أكتوبر 28 2021

الجيش السوري يرفع الحواجز والسواتر إيذانا بانتهاء حقبة التهديدات الأمنية في درعا…

الجيش السوري يرفع الحواجز والسواتر إيذانا بانتهاء حقبة التهديدات الأمنية في درعا…

بدأت وحدات من الجيش السوري بالتعاون مع ورشات من مجلس مدينة درعا ومديرية الخدمات الفنية عمليات مكثفة لإزالة كافة السواتر الترابية في أحياء المدينة، وإزالة العديد من الحواجز ضمن أحيائها وفي محيطها، الأمر الذي لاقاه أهالي المحافظة بردود فعل متباينة.

وقال مراسل “سبوتنيك” في محافظة درعا أن الجيش العربي السوري رفع العديد من الحواجز الأمنية في المدينة ومحيطها، منها حواجز: السرايا، وسجنة، والصناعية، وحاجز قصر الحوريات، وحاجز المطار المتقدم، وحاجز دوار اللواء قرب المساكن العسكرية، كما تم فتح معظم الطرق المؤدية لأحياء درعا البلد ومنطقة المخيم جنوب المدينة.

وأكد عدد من جنود الجيش في تصريح لـ”سبوتنيك” بأنهم كما شاركوا في تحرير الأراضي السورية من الإرهاب، فاليوم هم أيضاً يشاركون في إعادة الأعمار والاستقرار ورسم صور الحياة من جديد لأهالي مدينة درعا.

وأشار أدهم الحاج علي، مسؤول قطاع النظافة في مجلس مدينة درعا، في تصريح لمراسل “سبوتنيك” بدرعا أن الأعمال التي يتم تنفيذها هي إزالة كافة السواتر الترابية ومخلفات الحرب التي أرخت بظلالها على أحياء مدينة درعا إضافة لفتح الطرقات بشكل شبه كامل وهو ما يشكل حالة من الأريحية وسهولة الحركة في تنقل المواطنين ضمن المدينة ومحيطه.

إقرأ أيضاً :  سوريا: معادلات وقواعد اشتباك جديدة

ولفت إلى أن أعمال التعزيل تتم بواسطة عناصر وآليات من مجلس المدينة ومديرية الخدمات الفنية وبمساعدة عناصر من الجيش العربي السوري المتواجدين في المدينة.

بعض أهالي درعا ممن استطلعت “سبوتنيك” آراءهم، رأوا أن فتح هذه الطرقات وإزالة السواتر الترابية يجسد صورى استعادة الاستقرار في المدينة، تعبيراً عن خروجها من مرحلة المعارك والحواجز والمتاريس والطرقات المتقطعة بين أجزائها.

فيما رأى بعض آخر، أن إزالة تلك الحواجز والسواتر من شأنها تسهيل الطريق ربما أمام خلايا مسلحة نائمة للعمل على تنفيذ أعمال إرهابية واستهدافات مسلحة في وسط المدينة، بعدما بات الوصول له أمر سهل على من يتقصد ذلك.