السبت , أكتوبر 16 2021
كهف مغربي يكشف عمّا قد يكون "أقدم مجوهرات في العالم"

كهف مغربي يكشف عمّا قد يكون “أقدم مجوهرات في العالم”

كهف مغربي يكشف عمّا قد يكون “أقدم مجوهرات في العالم”

اكتشف علماء الآثار أقدم قطعة مجوهرات في العالم، ويقولون إن الخرزات التي يبلغ عمرها 150 ألف عام ربما استُخدمت كأقراط أو على عقد.

واكتُشفت مجموعة مكونة من 33 خرزة صدف بين عامي 2014 و2018 عند مدخل كهف بزمون، على بعد حوالي 10 أميال من الصويرة، وهي مدينة تقع على الساحل الأطلسي للمغرب.

ويعود تاريخ الخرزات إلى ما بين 142000 و150000 سنة، وعثر عليها فريق، بما في ذلك علماء الأنثروبولوجيا، من جامعة أريزونا في توكسون.

وقال المعد الرئيسي، ستيفن إل كون، إن هذا هو أقدم دليل معروف على شكل من أشكال التواصل البشري غير اللفظي ويلمح إلى أصل مهاراتنا المعرفية.

ويشير هذا إلى أن السلوك البشري في قول أشياء عن نفسه من خلال المجوهرات وغيرها من الزخارف، بدأ قبل ذلك بكثير مما كان يُعتقد سابقا.

ويقول كون وزملاؤه إن الخرزات هي أقدم دليل معروف على شكل واسع الانتشار من التواصل البشري غير اللفظي.

إقرأ أيضاً :  بالفيديو.. فتاة تنجو بأعجوبة من حادث دهس قطار سريع

وصنعت الخرزات المكتشفة من أصداف الحلزون البحري، ويبلغ طول كل منها حوالي نصف بوصة.

وقال كون إن الثقوب الموجودة في وسط الخرزات، بالإضافة إلى علامات أخرى، تشير إلى أنها كانت معلقة على خيوط أو من الملابس.

وتشبه العديد من الخرزات الأخرى الموجودة في مواقع في جميع أنحاء شمال وجنوب إفريقيا، لكن الأمثلة السابقة تعود إلى ما لا يزيد عن 130000 عام.

وترتبط الخرزات القديمة من شمال إفريقيا بالثقافة الآترية، وهي ثقافة من العصر الحجري الوسيط معروفة بنقاط الرمح المنبثقة المميزة، وكان شعبها يصطاد الغزلان والحيوانات البرية والخنازير ووحيد القرن، من بين حيوانات أخرى.

وتعمل الخرزات كأدلة محتملة لعلماء الأنثروبولوجيا الذين يدرسون تطور الإدراك والتواصل البشري.

ولطالما اهتم الباحثون بوقت ظهور اللغة، لكن لم يكن هناك سجل مادي للغة حتى قبل بضعة آلاف من السنين، عندما بدأ البشر في تدوين الأشياء.

وقال كون إن الخرزات هي في الأساس شكل متحجر من الاتصالات الأساسية، مضيفا أنه بينما لا نعرف ما تعنيه، فمن الواضح أنها كائنات رمزية منتشرة بطريقة يمكن للآخرين رؤيتها.

إقرأ أيضاً :  سيدة تعثر على مفاجأة غير متوقعة داخل البرغر.. وتبرير غريب من المطعم

ومن نواح كثيرة، تثير الخرزات أسئلة أكثر مما تجيب. وقال كهن إنه وزملاءه مهتمون الآن بمعرفة سبب شعور الشعب الأتري بالحاجة إلى صنع الخرز عندما يفعلون ذلك.

ومن الممكن أن يكون الناس في شمال إفريقيا بدأوا في استخدام طريقة الاتصال في وقت كان المناخ فيه باردا وجافا.

وقال كون إنهم ربما طوروا عشائر أو ولاءات أخرى لحماية الموارد المحدودة، ثم ربما استخدموا الخرز للتعبير عن عرقهم أو هويتهم الأخرى لإظهار أنهم ينتمون إلى منطقة معينة.

ونشرت النتائج في مجلة Science Advances.

اقرأ ايضاً:حل لغز مثير حول الحمام “أبهر العالم الأسطوري داروين”!