الإثنين , نوفمبر 29 2021
السماح يدخول اللبنانيين الذين يريدون مراجعة مشفى الى سوريا

السماح يدخول اللبنانيين الذين يريدون مراجعة مشفى الى سوريا

السماح يدخول اللبنانيين الذين يريدون مراجعة مشفى الى سوريا

كشف مصدر في جديدة يابوس الحدودي مع لبنان أنه تم السماح للبنانيين اللذين يريدون مراجعة طبيب أو مشفى سوري بالدخول إلى سورية على ألا تستغرق مدة الإقامة في سورية أكثر من 72 ساعة، لافتاً إلى أنه تم السماح أيضاً للبنانيين الذين يملكون عقارات داخل سورية.

و أوضح المصدر أن هذا الإجراء طبق منذ فترة، مؤكداً أنه إلى جانب هذا الإجراء لا يتم السماح بالدخول إلى سورية إلا للمتزوج من سورية أو المتزوجة من سوري وكذلك الذين لديهم إقامات أو الحاصل على موافقة مسبقة.

ولفت إلى أن هناك عدداً لا بأس به من القادمين اللبنانيين إلى سورية وخصوصاً بعد بعض التسهيلات التي قدمتها سورية بدخولهم مثل الإجراء الأخير بالسماح لمن يرغب بمراجعة طبيب أو مشفى سوري مع التشدد بالإجراءات المتبعة للوقاية من فيروس كورونا وخصوصاً في ظل الفترة الحالية وازدياد عدد الإصابات المسجلة.

وفيما يتعلق بالمغادرين إلى لبنان فإن الإجراءات مازالت كما هي وهو عدم السماح بالدخول للأراضي اللبنانية إلا من لديه مراجعة لسفارة أجنبية أو عربية أو طبيب أو مشفى لبناني أو الذي يريد المغادرة عبر مطار بيروت إلى الدولة التي يقيم فيها، كما أنه يتم السماح للأجانب والعرب بالدخول يوم الأربعاء مهما كان وضعهم.

إقرأ أيضاً :  ميركل تكشف عن خططها بعد مغادرة منصبها... وتخشى من الكآبة

وفيما يتعلق بموضوع حركة القدوم والمغادرة أكد المصدر أن معدل الحركة وسطياً 3 آلاف ما بين قادم ومغادر يومياً، مشيراً إلى أن هناك زيادة في مسألة القدوم والمغادرة وخصوصاً الثانية في الفترة الحالية بسبب انتهاء المواسم السياحية وعودة السوريين مثلاً إلى دول إقامتهم.

وبيّن المصدر أن حركة المغادرة تزيد يومي الثلاثاء والأربعاء بسبب أن الجانب اللبناني يسمح بعودة اللبنانيين في هذين اليومين بالدخول إلى بلدهم إضافة إلى السماح للعرب والأجانب بالدخول إلى الأراضي اللبنانية يوم الأربعاء.

وبيّن المصدر أنه لا يوجد شيء جديد بالنسبة للإجراءات الخاصة بكورونا فالإجراءات المطبقة هي ذاتها وهي أن يكون القادم أو المغادر يحمل شهادة «pcr» أو شهادة مطعوم كبديل عن هذا الاختبار باعتبار أن هناك العديد من الدول تقبل هذه الشهادة.

في الغضون أكد مصدر في معبر نصيب الحدودي مع الأردن أنه لا توجد إجراءات جديدة حول حركة القدوم والمغادرة بين الجانبين وأن الحركة مقتصرة فقط على الراغبين بالعودة إلى بلدان إقامتهم في دول الخليج وأيضاً المستثمرين، في حين حركة الشاحنات والبضائع كما هي من دون أن يطرأ عليها أي تغير مع التشدد بالإجراءات المتبعة الخاصة بمنع انتشار فيروس كورونا وخصوصاً في ظل الموجة الرابعة وارتفاع معدل الإصابات المسجلة من قبل وزارة الصحة.

إقرأ أيضاً :  السمنة أغلى من العسل.!؟؟

الوطن

اقرأ ايضاً:بعد مطالبات من المستوردين.. وزارة الصحة تستجيب وترفع أسعار حليب الأطفال!