الخميس , أكتوبر 28 2021
أول سورية تدخل البرلمان الألماني

أول سورية تدخل البرلمان الألماني.. من هي؟

أول سورية تدخل البرلمان الألماني.. من هي؟

فازت السورية لمياء قدور بعضوية البرلمان الألماني للمرة الأولى في تاريخ البلاد، وذلك في الانتخابات التشريعية التي جرت امس الأحد.

وحققت الكاتبة والباحثة في الدراسات الإسلامية إنجازاً غير مسبوق بحصولها على مقعد في “البوندستاغ”، لتكون بذلك أول نائب من أصول سوريّة.

وقدور (43 عاماً) مرشحة عن حزب “الخضر” في مدينة دويسبورغ، وتقول في برنامجها السياسي: إن غايتها تهدف إلى وضع قانون هجرة حقيقي وتشكيل وزارة للمهاجرين واللاجئين، بالإضافة إلى العمل على تجنيس اللاجئين بفترة قصيرة.

والعمل على الاعتراف بالشهادات الجامعية والمهنية الأجنبية للاجئين، ما يسهل لهم العمل وفق اختصاصاتهم.

وواجهت قدور صدمة عندما سافر 5 من طلابها في 2012 إلى سوريا بهدف الجهاد، وتعرضت لكثير من الانتقادات، إلا أنها تابعت العمل على نشر الإسلام الوسطي، ونظمت مظاهرة ضد التطرف الإسلامي في مدينة كولن 2014.

جدير بالذكر أن الشابة السورية لبنى الأسود فازت أيضاً بانتخابات برلمان الشباب المحلي في مدينة باتنزن.

من هي لمياء قدور؟

  • ولدت لمياء من أب وأم سوريين في مدينة آلن الألمانية عام 1978، وحصلت على ماجستير في الدراسات العربية والإسلامية من جامعة مونستر عام 2003.
  • وألّفت عدداً من الكتب للأطفال والكبار منها “مسلمة ألمانية طريقي إلى إسلام معاصر”، “لماذا يندفع الشباب الألمان إلى الجهاد؟”، كما أسست الرابطة الإسلامية الليبرالية في ألمانيا.
  • وعملت قدور على إدخال تدريس التربية الإسلامية في المناهج الألمانية عام 2008، بالإضافة إلى أنها عملت مدرسة للتربية الإسلامية في ولاية شمال الراين.
إقرأ أيضاً :  بعد الأردن.. هل سيقرع أردوغان أبواب دمشق؟

حصدت قدور عدداً من الجوائز أهمها:

  • جائزة أكثر امرأة مسلمة مؤثرة في أوروبا عام 2010 بمدينة مدريد الإسبانية.
  • ميدالية الاندماج في ألمانيا عام 2011.
  • لقب الشرف من ولاية شليسفيغ هولشتاين في 2015.
  • جائزة من مؤسسة Apple Tree Foundation عام 2016 لالتزامها بالحد من التحيز وتعزيز الحوار بين الأديان.

ويهتم حزب الخضر الذي تنتمي إليه لمياء قدور بقضايا اللاجئين حيث يطالب بالإسراع في البت بطلبات اللجوء العالقة والحدّ من عمليات الترحيل، والعمل على إتاحة لم شمل عائلات اللاجئين وخاصة الحاصلين على الحماية الثانوية.

اقرأ أيضا: يحدث في دمشق.. أسعار العقارات أغلى من المدن الأوربية