الإثنين , ديسمبر 6 2021
موقع أمريكي: هذا ما يجري في ادلب

موقع أمريكي: هذا ما يجري في ادلب

موقع أمريكي: هذا ما يجري في ادلب

وسط الإجراءات التي تقوم بها تركيا في إدلب، للتخفيف من الضغوط الروسية والسورية ضدها والتي تُنذر بشن عملية عسكرية، من تعزيزات عسكرية وإنشاء نقاط جديدة لها، تعمل أنقرة على الدمج بين فصائلها و”هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة وحلفائها)”.

وفي هذا الصدد نقل موقع “المونيتور” الأمريكي عن مصدر من “الهيئة” قوله: “إن هيئة تحرير الشام سمحت لفصائل أنقرة برفع علمها في إدلب، في الوقت نفسه، ولم ترفع هيئة تحرير الشام علمها بالكامل حتى لا تفقد مؤيديها وأعضائها، لكنها قللت من انتشار أعلامها في إدلب بشكل عام”.

كما نقل الموقع الأمريكي عن قيادي في “هيئة تحرير الشام” شريطة عدم الكشف عن هويته قوله: “إن هيئة تحرير الشام تقترب أكثر من فصائل الجيش الوطني، وهناك تنسيق رفيع المستوى بين الطرفين في كافة المجالات العسكرية والأمنية. كما نشارك مع فصائل الجيش الوطني في إدلب غرفة عمليات واحدة وهي الفتح المبين “، لافتاً أيضاً إلى وجود تنسيق أمني بين الطرفين عندما يتعلق الأمر باعتقال المسؤولين عن عمليات السطو وتهريب المخدرات في إدلب، قائلاً: “نأمل أن يتطور هذا التنسيق أكثر ونريد أن يكون هناك وحدة وتكامل عبر المعارضة “.

إقرأ أيضاً :  قطر ترفع العلم السوري وتعزف النشيد الوطني.. والمعارضة السورية غاضبة

يشار إلى أن هذه التحركات سبقها الإعلان عن عدة إجراءات عسكرية تركية، كإنشاء غرفة “عزم” ودخول عناصر وقياديين من “الهيئة” إلى مناطق سيطرة تركيا في ريف حلب الشمالي، وغيرها من الإجراءات التي تسعى إلى إحداث تغييرات في هيكلية المجموعات المسلحة المنتشرة في إدلب.

اقرأ ايضاً:نجاة عضو مجلس محافظة القنيطرة من محاولة اغتيال