السبت , يناير 29 2022

مصرفي سوري يوجه رسالة لوزير التموين.. جولاتكم تتبدد في أرضها

مصرفي سوري يوجه رسالة لوزير التموين.. جولاتكم تتبدد في أرضها

كتب الدكتور علي محمد في مجموعة اقتصاد ببساطة :
عزيزي السيد وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك،،
أعتقد أن جولاتكم بين المحافظات وإن كانت واجبا دستوريا وأخلاقيا ومهنيا للوقوف عند المصاعب التي تواجهها وزارتكم، إلا أنها وللأسف تتبدد في أرضها.
اليوم جلت (كما تجول انت) على بعض صالات السورية للتجارة لأشتري بعض الخضار (وليس الفواكه) من ناحية، ولأرى نوعية الأصناف الموجودة ونخبها، وأسعارها في هذه الصالات من ناحية أخرى.
المؤسف يا سيادة الوزير أن أرى مادة البطاطا والزهرة مثلا، بأسعار 2200، 2000 وهي لا تصلح للرؤية فكيف للأكل، وقد وددت أن أصور المشهد لكن اعتراني خوف ما.
طبعا لن أتكلم عن نظافة هذه الصالات او الكم المتواضع للأصناف بها، فهذا لا داعي للحديث به.
وبكل تأكيد لم اشتر من الصالات، بل من بسطات خارجها بأسعار افضل وبنوعية لا تقارن بتاتا، وفي هذا الصدد فلن اسرد لك مشهد الازدحام على الأفران، حيث أضحى اعتياديا.
ما أحببت أن الفت نظرك إليه، هو أن تركيزك على صنف او أكثر بقليل في جولاتك وبوستاتك، لا تطعم ولا تشبع من جوع، فليكن التركيز على بعض المواد الضرورية لأي عائلة، كي يجدها أي فقير بسعر يتناسب مع فقره، أما رمي الكلام عن الزيت تارة، وعن الالبان والاجبان تارة وعن وعن،، دون استجابة من السوق ودون نتيجة على الأرض، فهو يدك شرخا جديدا في الثقة بقدرة وزارتكم الكريمة، فرجاء ركزوا مع وزارة الزراعة على تكثيف الانتاج الزراعي لكفاية حاجة البلد من الخضروات والفواكه، واتركوا السلطة النقدية تدير سعر الصرف كما يجب أن يدار، وعندها يصبح سعر السكر والرز والزيت والبيض والحليب محصلة حاصل.
صاحبة الجلالة

إقرأ أيضاً :  مصادر: القوات الأمريكية أخلت التنف مؤقتاً وانتقلت إلى الأردن