السبت , يناير 29 2022
منزل في باب الجابية مهدد بالسقوط ومجلس المحافظة: غير قادر على التدعيم!

منزل في باب الجابية مهدد بالسقوط ومجلس المحافظة: غير قادر على التدعيم!

منزل في باب الجابية مهدد بالسقوط ومجلس المحافظة: غير قادر على التدعيم!

اعترض أعضاء من مجلس محافظة دمشق على التقصير والإهمال بحق بعض المنازل الآيلة للسقوط في دمشق، من حيث عدم تدعيمها بالشكل المطلوب من قبل المديريات المختصة.

وحذّر الأعضاء من سقوط منزل في باب الجابية، تقطنه امرأتان طاعنتان في السن، على الرغم من توجيه المحافظ منذ الشهر الرابع بالتدخل الفوري للتدعيم، فكانت المبررات جاهزة في جلسة مجلس محافظة دمشق يوم أمس، وهي أن مديرية الصيانة غير قادرة على التدعيم وأن المنزل بحاجة إلى تدعيم كامل بمبالغ كبيرة، وهذا خارج الإمكانيات المتوافرة حالياً.

واعتبر بعض الأعضاء أن تجاهل هذا الموضوع قد يتسبب بكارثة كبيرة.

وحين سماع ذلك منح رئيس المجلس خالد الحرح مهلة يوم واحد للخروج بحلول سريعة، مؤكداً أنه من غير المقبول التهاون في هذه المسألة، والمطلوب إما إخلاء المنزل وتأمين سكن بديل أو تدخل فوري بإنجاز الترميم بالسرعة القصوى، وذلك بحسب ما نقلت صحيفة “الوطن”.

فيما ناقش أعضاء آخرون مشكلة المخالفات من إشغالات البسطات والأكشاك والتعدي على الأملاك العامة، واصفين ملاحقة هؤلاء المخالفين بلعبة “القط والفأر”، لكون المخالفات تعود بعد ساعات قليلة من إزالتها.

إقرأ أيضاً :  الأرصاد: انخفاض ملموس على درجات الحرارة وثلوج على المرتفعات

وكانت المخالفة الكبرى التي انتقدها أعضاء المجلس والتي استحوذت على النقاش في الدورة الماضية أيضاً، هي تحويل أحد مواقف النقل خلف جامع زيد في شارع خالد بن الوليد إلى بسطة بمساحة 300 متر، ما يتطلب التدخل الفوري لمعالجة المشكلة، إضافة إلى البسطات والأكشاك أمام جامعة دمشق.

وأكد رئيس المجلس أنه لا يقف ضد أي مواطن ولكن بذات الوقت لا يقبل على الإطلاق وجود البسطات أمام الجامعة وخاصة أنها أماكن حيوية لها قدسيتها، مؤكداً ضرورة تأمين البديل مع إمكانية الاعتماد على الشوارع الفرعية وتخصيص أيام محددة.

واقترح أعضاء في المجلس تخصيص أسبوع كامل لإزالة جميع الإشغالات بدمشق، ومنع التعدي على الأرصفة أو أملاك الدولة، وقد تم التأكيد خلال المجلس على إزالة 23 كشكاً مع بداية العام القادم.

هاشتاغ سوريا

اقرأ أيضا :سوريا.. إصابة عدد من عناصر “قسد” في هجومين بريف دير الزور