السبت , ديسمبر 3 2022

المجلس العلمي الفقهي يرد على تفسير مغلوط لسورة التين تم تداوله مؤخرا

المجلس العلمي الفقهي يرد على تفسير مغلوط لسورة التين تم تداوله مؤخرا

من صفحة الدكتور الشيخ خضر شحرور
بسم الله الرحمن الرحيم
بيان صادر عن  المجلس العلمي الفقهي
يقول الله سبحانه وتعالى : (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ)
استجابةً للتساؤلات الكثيرة التي وردت إلى المجلس العلمي الفقهي حول ماتداولته بعض المواقع من تفسير مغلوط لسورة التين من القرآن الكريم فإنّ المجلس أصدر البيان التالي:
يقول الله سبحانه وتعالى: (ولقد كرّمنا بني آدم).
ويقول رسول الله صلى الله عليه وسلم:(يا أيها الناس إنّ ربكم واحد، وإن أباكم واحد، كلكم لآدم وآدمُ من تراب، أكرمكم عند الله أتقاكم، وليس لعربي على عجمي فضل إلا بالتقوى).
إنّ الله سبحانه وتعالى تكفّل بحفظ القرآن الكريم، وائتمن العلماء الراسخين في العلم على تفسيره، وحذر سبحانه من خلط التفسير بالأهواء والمصالح البشرية، فقال جلَ شأنه :(يحرفون الكلم عن مواضعه)، أي: على حسب أهوائهم ومصالحهم.
ولذلك أكّد علماء الأمة الأثبات عبر أجيالها على المنهج العلمي في التفسير الذي يعتمد أصولاً دقيقة كتفسير القرآن بالقرآن وتفسير القرآن بالسنة، والتفسير على وفق قواعد اللغة العربية: (إنا أنزلناه قرآناً عربياً) ووفق قواعد التفسير التي يعرفها أهل الاختصاص.
فقد أخرج الترمذي عن جندب بن عبدالله رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من قال في القرآن برأيه فأصاب فقد أخطأ).
ولم يتجرأ أحد من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم على تفسير القرآن برأيه، فقد أخرج الحافظ ابن عبدالبر في الجامع لبيان العلم وفضله عن سيدنا أبي بكر الصديق رضي الله عنه عندما سئل عن قوله تعالى: (وفاكهة وأبّاً) أنه قال:( أيُّ سماءٍ تُظلّني وأي أرض تُقلّني إن قلت في كتاب الله ما لا أعلم)؟!!! وإن التفسير بالرأي المنهي عنه هو التفسير وفق الأهواء والأغراض وليس غلقاً لباب التفكر والتدبر في آيات الله .
وقد تداولت مؤخراً بعض المواقع الإلكترونية مقطعاً يحرّف تفسير قول الله: (والتين والزيتون، وطور سينين، وهذا البلد الأمين لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم) ويخرجه عن تفسيره الصحيح.
فكان لابد من البيان أن المفسرين قد أجمعوا فيما ذكروه من تفسير الآيات أن الله تعالى يقسم بكل عظيم، ومنه ما خلق للإنسان مما ينفعه ويصلح حياته، وما جعل في التين والزيتون من نفع عظيم، ثم أقسم بالبقاع المقدسة، ثم بيّن سبحانه أنه خلق الإنسان الذي هو المحور الأساسيُّ في الكون في أحسن تقويم، والمقصود به كل إنسان، وليس إنساناً مخصوصاً بعينه في زمان ما أو مكان ما؛ فإن هذه عصبية مقيتة حذّر الإسلام منها ونهى عنها، ثم تحدَّث سبحانه عن أطوار الإنسان وردِّه إلى (أسفل سافلين) والذي عبّر عنه في آيات أخرى ب: (أرذل العمر )؛ للضعف الذي يصيبه بعد القوة والكمال، أو بمعنى أن الإنسان يحط من مرتبته القويمة إلى أسفل سافلين عندما يخالف أوامر الله ويعرض عنها، وهذا حال يصيب كل إنسان في كل مكان وفي كل زمان، ولا علاقة له ببلاد الشام أو غيرها من المسميات القطرية التي تتغير من زمان لآخر.
وإن تفسير إعجاز الخلق بهذا المفهوم الضيق بعدٌ عن المقصد الإنساني الذي أراده الله في هذه السورة.
وهو كلام لا ينطلق من دراية بقواعد تفسير القرآن الكريم، كما أنه إقحام للدِّين في إطار إقليمي ضيق.
إن المجلس العلمي الفقهي إذ يستشعر مسؤوليته تجاه تفسير القرآن الكريم تفسيراً صحيحاً، وعدم التلاعب بمعاني القرآن، يؤكد على ضرورة التمسك بالثوابت، وعدم الانجرار وراء التفسيرات الشخصية الغريبة التي لا تسعفها لغةٌ، ولا يقرُّها منطق أو برهان، والتي تخرق إجماع الأمة، وتكون سبباً في تفريق شملها وتساهم في شق صفّها ووحدة كلمتها.
وأما فضل بلاد الشام فمعروف تثبته الكثير من الآيات والأحاديث الواضحة الصريحة ولا حاجة في إثباته لمثل هذه التحريفات ولي أعناق الآيات ، ولقد ألَّف كثير من العلماء كتباً عديدة في فضائل بلاد الشام، ومنهم السمعانيّ والربعيّ والحافظ ابن عبدالهادي المقدسي وابن رجب الحنبلي والسيوطي وغيرهم.
ويكفينا قوله عليه الصلاة والسلام:(بينا أنا نائم رأيت عمود الكتاب احتمل من تحت رأسي فعُمِدَ به إلى الشام، ألا وإنّ الإيمان حين تقع الفتن بالشام)، وقوله:( إن الله قد تكفّل لي بالشام وأهله).
ويذكِّرُ المجلس العلمي الفقهي بأن منهج التفسير بالأغراض الشخصية أدى إلى ظهور التطرف في تفسيره من جهة أخرى؛ لأن منهج المتطرفين والتكفيريين إنما يعتمد على تحريف تفسير آيات القرآن لتنسجم مع أهدافهم التكفيرية.
لذلك وجب التنويه إلى مخاطر مثل هذه التفاسير المنحرفة ومآلاتها.
والله ولي التوفيق.
المجلس العلمي الفقهي.
دمشق في 6/ربيع الآخر/1443