الأربعاء , يناير 26 2022
"أخطر شجرة في العالم".. "شجرة الموت" شديدة السمية ولا يمكن الوقوف تحتها عندما تمطر!

“أخطر شجرة في العالم”.. “شجرة الموت” شديدة السمية ولا يمكن الوقوف تحتها عندما تمطر!

“أخطر شجرة في العالم”.. “شجرة الموت” شديدة السمية ولا يمكن الوقوف تحتها عندما تمطر!

في عام 1999، ذهبت اختصاصية الأشعة نيكولا ستريكلاند لقضاء عطلة في جزيرة توباغو الكاريبية، وهي جنة استوائية مليئة بالشواطئ المثالية المهجورة.

وفي صباحها الأول هناك، انطلقت للبحث عن صدف وشعاب مرجانية في الرمال البيضاء، ولكن سرعان ما تحولت العطلة إلى الأسوأ.

ووجدت ستريكلاند وصديقتها بعض الفاكهة الخضراء ذات الرائحة الحلوة، التي تشبه إلى حد كبير السلطعون الصغير، متناثرة بين جوز الهند والمانغو على الشاطئ.

وقررتا “بحماقة” أن تتناولن قضمة، وفي غضون لحظات، طغت رائحة الفلفل مع الشعور بالحرقان، على النكهة الحلوة اللطيفة مع ضيق شديد في الحلق، الذي أصبح سيئا تدريجيا، دون القدرة على ابتلاعها.

وتنتمي الفاكهة المعنية إلى شجرة المانشينيل (Hippomane mancinella)، والتي يشار إليها أحيانا باسم “تفاحة الشاطئ” أو “الجوافة السامة”. ويكمن موطنها الأصلي في الأجزاء الاستوائية من جنوب أمريكا الشمالية، وكذلك أمريكا الوسطى ومنطقة البحر الكاريبي وأجزاء من شمال أمريكا الجنوبية.

ويحمل النبات اسما آخر باللغة الإسبانية، arbol de la muerte، والذي يعني حرفيا “شجرة الموت”. ووفقا لموسوعة غينيس للأرقام القياسية، فإن شجرة المانشينيل هي في الواقع أخطر شجرة في العالم.

إقرأ أيضاً :  في حدث نادر من نوعه.. ولادة توأم في عامين مختلفين

وكما أوضح معهد فلوريدا للأغذية والعلوم الزراعية، فإن جميع أجزاء manchineel شديدة السمية، و”التفاعل مع أي جزء من هذه الشجرة وابتلاعها قد يكون مميتا”.

وينتمي Manchineel إلى جنس Euphorbia الكبير والمتنوع. وتنتج الشجرة نسغا كثيفا حليبيا يخرج من كل شيء – اللحاء والأوراق وحتى الفاكهة – ويمكن أن تسبب بثورا شديدة تشبه الحروق إذا لامست الجلد. وذلك لأن العصارة تحتوي على مجموعة من السموم. ويُعتقد أن ردود الفعل الأكثر خطورة تأتي من phorbol، وهو مركب عضوي ينتمي إلى عائلة diterpene من الإسترات.

ونظرا لأن phorbol قابل للذوبان في الماء بدرجة عالية، فأنت لا تريد حتى أن تقف تحت مانشينيل عندما تمطر – لا يزال بإمكان قطرات المطر التي تحمل النسغ المخفف، أن تحرق بشرتك بشدة.

وبسبب هذه الخصائص المرعبة، في بعض أجزاء النطاق الطبيعي للشجرة، يُرسم صليب أحمر أو حلقة حمراء من الطلاء أو حتى إقرانها بعلامات تحذير صريحة.

وقد تعتقد أن البشر يمكنهم فقط إزالة الأشجار، ولكنها في الواقع تلعب دورا مهما في الأنظمة البيئية المحلية – كشجيرة كبيرة، تنمو manchineel في غابة كثيفة توفر مصدات رياح ممتازة، مع حماية ضد تآكل السواحل على شواطئ أمريكا الوسطى.

إقرأ أيضاً :  حصان ينجو بأعجوبة من بين قطارين متقابلين في مصر... فيديو

وانتشرت تقارير عن حالات شديدة من التهاب العين وحتى العمى المؤقت الناجم عن دخان حرق خشب المانشينيل – ناهيك عن آثار استنشاق المادة.

ومع ذلك، فإن النجارين الكاريبيين يستخدمون خشب المانشينيل في الأثاث لعدة قرون، بعد قطعه بعناية وتجفيفه في الشمس لتحييد النسغ السام.

وكتبت إيلا ديفيز لـ”بي بي سي”: “التهديد الحقيقي بالقتل يأتي من أكل الفاكهة المستديرة الصغيرة. يمكن أن يؤدي تناول الفاكهة إلى الوفاة عندما يؤدي القيء الشديد والإسهال إلى جفاف الجسم إلى درجة اللاعودة”.

ولحسن الحظ، عاشت ستريكلاند وصديقتها لتروي القصة، لأنهن لم يأكلن سوى كمية ضئيلة من تفاحة الموت. وفي عام 2000، نشرت ستريكلاند رسالة في المجلة الطبية البريطانية تصف أعراضها بالتفصيل.

واستغرق الأمر أكثر من ثماني ساعات حتى هدأت الآلام ببطء، حيث ارتشفن بحرص بينا كولادا والحليب. واستمر السم في التغلغل في العقد الليمفاوية على أعناقهن، ما تسبب في مزيد من الألم.

وكتبت ستريكلاند: “أثار سرد تجربتنا للسكان المحليين الرعب الصريح والشك، مثل سمعة الفاكهة السامة. ووجدنا تجربتنا مخيفة”.

إقرأ أيضاً :  دراسة تكشف عن "بالوعة تنظيف" هائلة تدور حول محيط القطب الجنوبي للأرض... صور وفيديو

المصدر: ساينس ألرت

اقرأ ايضاً:العريس تهور في ليلة العمر.. حفل الزفاف انتهى بمصيبة