الأربعاء , يناير 26 2022
ما قصة الشاب اللبناني الذي أحدث

ما قصة الشاب اللبناني الذي أحدث صدمة داخل مجتمع اليهود “الحريديم” في نيويورك؟

تعيش الجالية اليهودية في نيويورك هذه الأيام، ولا سيما الجالية الحريدية، على وقع صدمة كبيرة، بعد أن طفت على السطح قضية شاب يحمل الجنسية اللبنانية كان قد خدع فتاة يهودية حريدية وتزوجها.

وسائل إعلام عبرية ومواقع التواصل الاجتماعي في إسرائيل، أطلقت على القضية اسم ”الزوج المسلم“، والذي نجح في التسلل لهذا المجتمع، وإقناعه بأنه يهودي ملتزم دينيا ويدعى الياهو حاليفا.

ويعيش عشرات الآلاف من اليهود اليوم في جميع أرجاء مدينة نيويورك، أكبر مدن الولاية التي تحمل الاسم نفسه، ويغلب الطابع ”الحريدي“ على 3 أحياء رئيسة بالمدينة، جميعهم في بلدة بروكلين، ثاني أكبر بلدة في مدينة نيويورك.

ويأتي حي ”بورو بارك“ على رأس هذه الأحياء، إذ يقطنه أكثر من 150 ألف يهودي، يليه حي ”ويليامسبرغ“، ويقطنه أكثر من 100 ألف يهودي، والثالث هو حي ”كراون هايتس“، ويشكل اليهود 10% من سكانه، وتنتمي إليه الزوجة المصدومة.

ما قصة الشاب اللبناني الذي أحدث

بدء التحقيقات

ووفق تقرير قناة ”أخبار 12“ العبرية، اليوم الخميس، تشهد قضية الشاب اللبناني الذي خدع الجالية الحريدية في بروكلين تطورات جديدة، بعد أن أقر أمام المحققين أنه ليس يهوديا، لكنه مع ذلك نفى أن تكون له صلة بالإرهاب.

إقرأ أيضاً :  تعرف على سؤال إيلون ماسك الوحيد في مقابلات العمل

وزعم خلال التحقيقات أنه أراد الاندماج مع الجالية الحريدية، وأن خطوة الزواج كانت البداية.

ونوهت القناة إلى أن وسائل الإعلام التابعة للجالية اليهودية في نيويورك، أكدت أنه تزوج بالفعل من فتاة حريدية من بلدة بروكلين، على أساس أنه ينتمي للطائفة الحريدية.

وأجرت شرطة نيويورك تحقيقات مع الياهو حاليفا، اعترف خلالها أنه خدع زوجته اليهودية وأنه ليس يهوديا، كما أكد أنه لا صلة بينه وبين منظمات إرهابية وأنه لا يعادي السامية.

ووفق القناة، سأله المحققون عن أسباب عدم توجهه إلى الحاخامات المختصين لإتمام مسيرة تهويده، وأجاب أنه حاول ذلك ولم يفلح الأمر، مشيرة إلى أن سجلاته أمام السلطات في نيويورك تدل على أنه لا يشكل خطرا أمنيا على الجالية.

حالة من الغموض

ويحمل ”الزوج المسلم“ الجنسيتين الأمريكية واللبنانية، وأشارت القناة إلى أن الفترة المقبلة ستظهر إذا ما كانت السلطات ستقدم بحقه مذكرة بتهمة انتحال الشخصية.

مواقع التواصل الاجتماعي بدورها، وفرت المزيد من المعلومات حول هذه القضية، وأرفق المحلل السياسي يشاي كوهين، محرر موقع ”كيكار هاشابات“ المعني بأخبار المجتمع الحريدي، عبر حسابه على تويتر صورة للشاب اللبناني بينما ترافقه زوجته الحريدية، وكتب: ”الزوج المسلم يغادر الجالية الحريدية في بروكلين“.

وأعربت مغردة تدعى طالي عن أسفها للعروس الحريدية، ونشرت فيديو يظهر مراسم الزواج، كما نشرت تغريدة أخرى أشارت خلالها إلى حالة الغموض التي تحيط القضية، على الرغم من نشر تفاصيل التحقيقات.

ونشرت أيضا مقاطع لبعض الأنباء التي أوردتها وسائل إعلام، وذكرت أن مكتب التحقيقات الفيدرالية (FBI) يباشر التحقيقات في هذه القضية حاليا.

وكشفت أن الشاب اللبناني كان قد التقى بالصدفة الفتاة الحريدية، التي تنحدر عائلتها من أصل سوري يهودي، وأنه لم يكن على علم بأنها يهودية، فيما لم تعرف الأخيرة أنه لبناني.

إقرأ أيضاً :  “ماتت من فرحتها”.. تفاصيل وفاة عروس ليلة زفافها في مصر

وأشارت إلى أنه علم بعد ذلك أنها يهودية وخدعها وقام بالانخراط داخل المجتمع الحريدي.

صدمة كبيرة

وقالت إن عاصفة تضرب المجتمع الحريدي في نيويروك، بعد أن عاشت الفتاة اليهودية مع زوجها المسلم بضعة أسابيع، ثم عثرت على جواز سفره اللبناني بالصدفة، وأنه بمجرد علم أعضاء الجالية تم الفصل بينهما، مضيفة أن الزوجة تعيش حاليا في مكان سري.

الحساب الخاص بحركة ”حباد“ اليهودية الحريدية، عبر تويتر أشار إلى أنه ”منذ تفجر قضية (الزوج المسلم) اللبناني، حاولت مصادر مختلفة توجيه الاتهام للحركة، (يقطن معظم المنتمين إليها حي كراون هايتس – بروكلين)، لكن الحاخام عزرا زعفراني، الذي باشر مراسم الزواج نشر بيانا أعلن خلاله تحمل المسؤولية الكاملة“.

وجاء في بيان هذا الحاخام: ”أشعر بالصدمة تجاه نفسي، ولا أجد شخصا آخر يمكن أن أحمله المسؤولية عن الحزن العميق الذي تسببت به“.

المصدر: ارم نيوز

اقرأ أيضا: سم العقرب “أغلى سائل في العالم” ماذا يفعل بجسم الانسان؟