الثلاثاء , ديسمبر 6 2022
اغتيالات ما بعد “التسويات” تعود لدرعا.. مجهولون يغتالون ضابط بالجيش السوري

اغتيالات ما بعد “التسويات” تعود لدرعا.. مجهولون يغتالون ضابط بالجيش السوري

اغتيالات ما بعد “التسويات” تعود لدرعا.. مجهولون يغتالون ضابط بالجيش السوري

شهدت الساعات الـ 24 الماضية في محافظة درعا، حالات اغتيال طالت مدنيين وعناصر “تسوية” وعناصر في الجيش، في مشهد أعاد التذكير باغتيالات ما بعد تسوية عام 2018.

وذكرت شبكات محلية أن مسلحين مجهولين اغتالوا بالرصاص الحي، الملازم أول في الجيش السوري حيدر ميسر حسام الدين، أثناء تواجده على الطريق الواصل بين مدينة داعل وبلدة ابطع في ريف درعا الأوسط، امس الأربعاء.

وأشارت إلى أن الشهيد حيدر حسام الدين (28 عاماً) ينحدر من قرية عين الشرقية في مدينة جبلة بمحافظة اللاذقية.

وكذلك شهدت الساعات الماضية محاولة اغتيال أحد عناصر “التسوية”، المدعو أحمد إبراهيم الزعبي، في بلدة المسيفرة شرقي درعا، إثر إطلاق نار مباشر عليه ما أدى لإصابته إصابات حرجة، نُقل على أثرها إلى إحدى مستشفيات دمشق.

وتشير المعلومات إلى أن الزعبي كان أحد عناصر “هيئة تحرير الشام” في درعا، قبل سيطرة الجيش عليها عام 2018، حيث اعتقل حينها، وأخلي سبيله في أبريل/ نيسان 2021، بموجب “تسوية” انخرط عقبها في إحدى المجموعات الرديفة للجيش السوري.

وفي بلدة الحريك شرقي درعا، أطلق مجهولون النار على المدنيين ربيع راضي العدوي وابن شقيقته قاسم عبد الرزاق العدوي، صباح اليوم، ما أدى لمقتلهما على الفور، دون الكشف عن خلفيات عملية الاغتيال تلك.

اقرأ ايضاً:القبض على الفنان السوري عمر سليمان بتهمة خطيرة في تركيا