الإثنين , نوفمبر 29 2021
درعا: اطلاق سراح دفعة جديدة من الموقوفين

درعا: اطلاق سراح دفعة جديدة من الموقوفين

أعلن أمين فرع درعا لحزب البعث العربي الاشتراكي، حسن الرفاعي، في تصريح خاص لـ«الوطن»، أنه وفي إطار توجيهات الرئيس بشار الأسد ومكرماته التي بدأت ولن تنتهي إلا بانتهاء هموم جميع السوريين، تم اليوم الثلاثاء الإفراج عن دفعة جديدة من الموقوفين في محافظة درعا ممن غرر بهم ولم تتلطخ أيديهم بدماء السوريين.

وقال الرفاعي: في إطار توجيهات السيد الرئيس بشار الأسد ومكرماته، تم الإفراج عن دفعة جديدة من الموقوفين في محافظة درعا، تضم 25 موقوفاً، ممن غرر بهم ولم تتلطخ أيديهم بدماء السوريين من مختلف مدن ومناطق المحافظة.

ولفت الرفاعي إلى أن العفو الذي تم اليوم، هو الثالث من نوعه الخاص بأبناء درعا، منذ إنجاز التسوية التي طرحتها الدولة قبل أسابيع قليلة في مناطق كانت تنتشر فيها مجموعات مسلحة بالمحافظة وعودة الأمن والاستقرار والحياة إلى طبيعتها فيها، في حين يعتبر الـ 13 الخاص بأبناء المحافظة.

وذكر، أن عملية الإفراج حضرها رئيس اللجنة الأمنية والعسكرية في المحافظة اللواء مفيد حسن، وأمين فرع درعا لحزب البعث، ومحافظ درعا لؤي خريطة، وقائد الشرطة في المحافظة العميد ضرار دندل، وعدد من ضابط الجهات المختصة والجيش العربي السوري، والمحامي العام في درعا، إضافة إلى عدد من أعضاء مجلس الشعب والوجهاء والمعنيين في المحافظة وأهالي المواقيف المفرج عنهم.

إقرأ أيضاً :  المخدرات تباع على البسطة في أحد شوارع دمشق

وأوضح الرفاعي، أنه تم خلال عملية الإفراج إلقاء العديد من الكلمات التي ركزت على «أهمية العودة إلى حضن الوطن والوفاء والولاء له والشكر للسيد الرئيس على مكرماته التي بدأت ولن تنتهي إلا بانتهاء هموم السوريين جميعاً».

وبعدما ذكر الرفاعي، أن الفرحة كانت عارمة على وجوه الأهالي والمواقيف المفرج عنهم، أضاف: «لقد كانوا متفائلين وهتفوا مع كل الحاضرين للسيد الرئيس بشار الأسد».

وأكد، أن الأيام القادمة تحمل «بشائر خير أيضاً»، في إشارة إلى أنه سيتم الإفراج عن دفعات أخرى من الموقوفين ممن غرر بهم ولم تتلطخ أيديهم بدماء السوريين، وأن العفو دائم ومتكرر ومستمر.

وسبق، أن كشف الرفاعي في تصريح لـ«الوطن» يوم السبت الماضي أنه سيتم خلال الأسبوع الجاري الإفراج عن دفعة جديدة من الموقوفين في محافظة درعا ممن غرر بهم ولم تتلطخ أيديهم بدماء السوريين.

الوطن- أون لاين

اقرأ أيضا: هدر في المال العام يقدر بالمليارات لصالح مستثمرين في حلب