الأحد , ديسمبر 5 2021
أسعار أشجار العيد بين 80 ألف والمليون!

كيف سيحتفل السوريون بعيد الميلاد.. أسعار أشجار العيد بين 80 ألف والمليون!

اعتاد السوريون خلال فترة عيد الميلاد على تجهيز “شجرة عيد الميلاد” أو مجسم بابا نويل وهدايا مختلفة للميلاد، بالتزامن مع اقتراب عام جديد.

وكما هي العادة ومع اقتراب عيد الميلاد تشهد أسواق دمشق ومحالها التجارية بَيع مستلزمات الزينة والأشجار والأدوات اللازمة لعيد الميلاد، فيما تشهد هذه المستلزمات عام عن عام ارتفاعاً ملحوظاً بأسعارها، مما شجّع الاعتماد على الأشجار والمستلزمات القديمة.

وفي استطلاع رأي أجراه مراسل “أثر برس” في دمشق، تفضّل “خلود” وهي من سكان القصاع الاعتماد على القديم المتوفر من الأشجار قائلة: “من يمتلك شجرة قديمة وما زال يمكن استخدامها لن يشتري شجرة جديدة”.

وتابعت خلود (أم لثلاثة أطفال): “إن ارتفاع أسعار الأشجار والزينة هذا العام جعل الكثير يتّجهون إلى صنع الزينة يدوياً مثل رسم بابا نويل على الأوراق ومن ثم قصها بشكل هندسي جميل وتعليقها، بالإضافة إلى تكوير الأوراق وتلوينها بوقت سابق ومن ثم تعليقها”، “إن أدنى أسعار مستلزمات الزينة فاقت توقعاتي المالية المرصودة لهذا العام، فاضطررت للاستغناء عن الكثير من الزينة والهدايا واقتصار الأمر على شراء شجرة صغيرة بـ150 ألف وشريط إضاءة”، تقول كريستين لـ”أثر”، وهي أيضاً ربة منزل.

إقرأ أيضاً :  كل شهر عيادة ما قبل الزواج تمنع 10 «عرسان» من الزواج في سورية

بينما اختصر أبو المجد حديثه بعبارة: “لن نشتري هذا العام شجرة لأن سعرها يكسر الظهر”.

بدوره سمير، وهو من سكان منطقة الدويلعة، بيّن أن انقطاع التيار الكهربائي لساعات طويلة وخاصة في الفترة المسائية جعله يستغني عن شراء لوازم الزينة هذا العام كون الشجرة ستبقى دون إنارة أغلب الوقت.

من جهته قال ميار (أب لثلاثة أطفال): “اعتدنا بالأعوام السابقة على التنكّر بزي بابا نويل لندخل البهجة إلى قلوب أطفالنا ولكن هذا العام لن أستطيع شراء زي تنكري لارتفاع ثمنه إلى أكثر من 200 ألف”، لافتاً إلى أن الزي الذي كان يستخدمه أصبح مهترءً.

أسعار الأشجار والزينة:

يقول أبو محمد لـ”أثر” وهو صاحب أحد المحال التجارية التي تقوم ببيع مستلزمات الزينة، أن أسعار شجرة الميلاد تتفاوت من شجرة لثانية، وذلك بحسب طولها ونوعيتها، لافتاً إلى أن الأسعار أيضاً تتفاوت من منطقة إلى ثانية فأسعار القصاع تختلف عن الشعلان والحميدية وغيرهم.

يتابع البائع في حديثه بالإشارة إلى أن أرخص شجرة تباع بسعر 80 ألف، وهي صغيرة وجذعها من البلاستيك الفارغ من الداخل، أما القياس الأكبر الذي يتجاوز المتر يصل إلى 120 ألف، أما قياس المتر ونصف تصل إلى 200 ألف، ويوجد أشجار تباع بـ500 ألف، وهناك نوعيات تصل إلى مليون ليرة للشجرة.

إقرأ أيضاً :  وفاة شابين سوريين وإصابة آخرين إثر حادث سيارة في "أونتاريو" الكندية

بينما قال بائع آخر فضّل عدم ذكر اسمه وهو أيضاً صاحب محل مختص بأشجار وزينة عيد الميلاد، إن أسعار الزينة ارتفعت 4 أضعاف عن العام الفائت حيث تتراوح أسعار الكرات الملونة التي يتم تعليقها على الأشجار ما بين 5 آلاف وصولاً إلى 15 ألف ليرة، أما شبكة الإضاءة يتراوح سعرها ما بين 10 آلاف إلى 25 ألف وذلك بحسب النوعية وطول الشبكة والألوان التي تحتويها الشبكة.

جدير بالذكر أن فترة عيد الميلاد ورأس السنة الميلادية تمتد بين 25 كانون الأول وحتى 31 من الشهر نفسه، وهو عيد رأس السنة الميلادية، ويحتفل العالم في هذا اليوم بقدوم العام الجديد.

اثر برس

اقرأ أيضا: “لاعتبارات دبلوماسية”… اختصاصيو ترميم من متحف الأرميتاج يرممون 3 قطع أثرية بارزة من تدمر في مسقط