الثلاثاء , يناير 18 2022

الكشف عن منفذي جرائم القتل في مخيم الهول

الكشف عن منفذي جرائم القتل في مخيم الهول

كشف موقع “صوت أميركا” معلومات عن منفذي جرائم القتل المتكررة في مخيم الهول، الواقع شمال شرقي سوريا، ويحوي الآلاف من أفراد عوائل مقاتلي تنظيم داعش.
نساء الحسبة وقود داعش في الهول
وخلص التقرير إلى معلومات تؤكد أن “نساء الحسبة” المنتميات لتنظيم داعش سابقاً، هن من يقفن خلف جرائم القتل التي تجري في المخيم .
وتقول إحدى العراقيات في المخيم الواقع شمال شرقي سوريا، وتدعى”أم مصطفى”، إن: «وقوع 80 جريمة قتل حتى الآن خلال العام الجاري لم يصدمها، بقدر ما صدمها أن معظم الذين تم اعتقالهم على خلفية هذه الجرائم من “نساء الحسبة”، وهي شرطة دينية أنشأها تنظيم داعش خلال فترة سيطرته على مناطق شاسعة من سوريا والعراق».
وفي ذات السياق نقل التقرير عن المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية قوله: «قبل عدة أيام، ذهب بعض الصحفيين إلى مخيم الهول حيث أقدم طفال داعش على رشقهم بالحجارة».
وتابع: «عضوات داعش يفرضن قوانين التنظيم المتطرف، والنساء اللواتي يخالفن هذه القوانين يُقتلن».
وكان تنظيم داعش أنشأ في عام 2014، أول كتيبة مسلحة من النساء عُرفت باسم “لواء الخنساء” وضمّت ألف امرأة في صفوفها.
وشاركت هؤلاء النساء في أكثر من 200 عملية لصالح التنظيم ونفذن مهام الشرطة ضمن مناطق سيطرته وروّجن عقيدة داعش في مجتمعاتهن.
مخزون بشري موقوت
ووصف الأستاذ في كلية الحرب البحرية الأميركية كريغ وايتسايد مخيّم الهول بـ«المخزون البشري الموقوت»، معرباً عن خشيته من أن يكون لدى تنظيم داعش القدرة متى شاء على شن هجوم ضد المخيم وإطلاق سراح المحتجزين فيه.
ويضيف في تقرير الوكالة الفرنسية: «يريدون استعادة هؤلاء الناس وينتظرون اللحظة الملائمة».

إقرأ أيضاً :  روبرت فورد للأكراد: بقاء الأسد حقيقة لا يمكن تغييرها وعليكم التفاهم معه