الأربعاء , يناير 26 2022
لقاء عاصف بين وزير التموين وأصحاب المطاحن الخاصة بحلب

لقاء عاصف بين وزير التموين وأصحاب المطاحن الخاصة بحلب

لقاء عاصف بين وزير التموين وأصحاب المطاحن الخاصة بحلب

علمت صاحبة الجلالة من مصدر خاص أنه بعد أن كثرت الأقاويل والإشاعات والمشاكل بين أصحاب المطاحن الخاصة في حلب جراء صراعاتهم الشخصية وخلافاتهم وبعد تعرض موظفي فرع مؤسسة الحبوب في حلب إلى تهديدات وتقارير كيدية وإساءات لسمعتهم عقد وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك الدكتور عمرو سالم أول أمس اجتماعا مع موظفي فرع مؤسسة الحبوب حلب وأصحاب المطاحن الخاصة .

ووفقا للمصدر فإن الوزير سالم أعرب عن استغرابه تجاه ما يحدث في حلب حيث تم فيسبوكيا إعفاء مدير فرع حلب وإعادته إلى منصبه نحو 10 مرات من قبل الأروقة الموجودة في حلب وكل ذلك باسمه ( الوزير عين فلان.. وأعفى فلان.. وسيوقف فلان عن العمل لأن أحد أصحاب المطاحن لا يريده ).

وأفاد المصدر أن الوزير سالم طلب من أصحاب المطاحن الخاصة حل خلافاتهم لوحدهم و” بين بعضهم البعض” بعيدا جدا عن المؤسسة العامة للحبوب وألا يتحدثوا باسم أي موظف فيها أو يتدخلوا بعمله أو ينشروا إشاعات ( هذا وضع فلان بالمنصب الفلاني ..وذاك سيعفي فلان من منصبه) موضحا أنه ليس للمطاحن الخاصة أي عمل داخل أروقة مؤسسة الحبوب وبالتالي تواجدهم فيها لا داعي له مؤكدا عدم قبوله أن يعيش موظفوه بحالة رعب وتهديد وهدفا للإشاعات والأقاويل.

إقرأ أيضاً :  الكشف عن "أقوى جوازات السفر في العالم"!

وعلى الرغم من أن الوزير سالم طمأن أصحاب المطاحن الخاصة بأن وزارة التموين ليست ضدهم ولا ضد القطاع الخاص إلا أنه وجه لهم رسالة تؤكد أن الأمر المهم الذي يجب أن يعرفه الجميع هو أن مؤسسة الحبوب لا تدار من الخارج وأن إرسال تهديدات للموظفين فيها أمر غير مقبول لا يمكن السكوت عنه موضحا أنه من الطبيعي أن يكون هناك تنافس بين المطاحن الخاصة باعتبارها قطاع خاص لكن ألا يكون ذلك التنافس على حساب الموظفين..

حيث هناك موظفون تعرضوا للتهديدات وآخرين استدعوا عدة مرات للتحقيق بتقارير كيدية ومنهم من تم الإساءة إلى سمعتهم والتشهير بهم مؤكدا أن تعين أو إعفاء أو تكليف مدير هو أمر ليس من اختصاص المطاحن الخاصة ولا العامة وفقا للمصدر.

وقال سالم وفقا للمصدر أنه إذا كان الإرهاب والاحتلال قد دمر مطاحن حلب العامةً، إلا أننا قادرون على تزويد كل المحافظات بحاجتها من الدقيق.. ولا يمكن لمخلوق ابتزاز الدولة ولسنا بحاجةٍ إلى أحد.. ولاسيما أننا نقوم بإصلاح وإعادة تأهيل المطاحن العامة في حلب وجميع المحافظات.

إقرأ أيضاً :  هل بدأ شهر الغزو الروسي لأوكرانيا؟

وعن وضع المطاحن الخاصة في سورية وصفه السالم بأنه غير جيد وأن ما يحصل في حلب سبق وحصل في حماة حيث تم إرسال لجنة إلى هناك وأحضرت عينات للمخبر المركزي بالوزارة وجاءت جميع نتائجها سيئة جدا وغير مقبولة وذلك من جميع المطاحن دون استثناء ما استدعى إيقاف استلام الدقيق منها وتزويد محافظة حماة بالدقيق من حمص .

وعلمت صاحبة الجلالة من مصادرها الخاصة أن نسبة النخالة في نتائج العينات من المطاحن الخاصة في حماة دون استثناء تراوحت ما بين 40 إلى 50 بالمئة وكذلك الأمر في عينات مطاحن حلب لكن بنسب أقل حيث جاءت نتائج العينات فيها مخالفة وتحمل نسبة رطوبة عالية ما يعني أن نسبة الدقيق منخفضة.

ولفت المصدر إلى أن وزير التموين بين وجود تناقض ما بين الاستلام عند الدخول والاستلام عند الوصول حيث كانت تعطى شهادات تفيد بأن كل شيء وفق المعايير حتى تصل إلى الوزارة ويكتشف أنها درجة ثالثة أو رابعة مهددا أنه إذا لم تنضبط الأمور في حلب سيوقف الطحن وسيرسل الدقيق إلى حلب من المحافظات الأخرى كما فعل في حماة.

إقرأ أيضاً :  إيران على أعتاب عام مفصلي

ووفقا للمصدر وجه وزير التموين تهديدا شديد اللهجة بحق كل من يقدم دقيق تمويني مسروق من المخابز متوعدا ان تكون العقوبة كبيرة جدا سواء للذي قدم أو استلم كاشفا أنه تم تخصيص مبلغ كبير من المال لدعم المخابر والتجهيزات فيها ولاستدراك النواقص .
وبحسب المصدر فإن وزير التجارة الداخلية أكد أنه لم تعد لدى سورية مشكلة “أمن قمح” كاشفا عن وجود أربعة بواخر في الموانىء السورية تقوم حاليا بتفريغ حمولاتها إضافة إلى باخرتين وصلتا أمس فيما هناك عدد من البواخر قادمة في البحر .

وبين المصدر أن مدير الرقابة في فرع حلب أكد المضايقات التي يتعرض لها موظفو مؤسسة الحبوب من قبل أصحاب المطاحن الخاصة حيث قال أنه تلقى اتصال هاتفي من أحدهم يلومه على إعفائه أحد الموظفين حيث قال له ..” ليش عفيت فلان .. أنا متفاهم أنا وياه ..وراح يرجع غصبا عنك” .. مؤكدا ضرورة أن يفهم أصحاب المطاحن الخاصة أنهم شركاء بالعمل وليسوا شركاء بالإدارة ولا يحق لهم التدخل بالتعيينات أو الإعفاءات أو غيرها.

صاحبة الجلالة _ ماهر عثمان

اقرأ ايضاً:التنجيم في سوريا “صناعة” تدر الملايين: مسؤولون يريدون الاطمئنان على مناصبهم!!