الأربعاء , يناير 26 2022
كيف برر عمايري المشاهد الساخنة مع كندا حنا بفيلمهما الأخير

كيف برر عمايري المشاهد الساخنة مع كندا حنا بفيلمهما الأخير؟

برر الممثل عبد المنعم عمايري المشاهد الساخنة والجريئة مع الممثلة كندا حنا وتقبيله لها في فيلم “الإفطار الأخير” بأنها “مثل أخته”، وأنه لا يعمل بفيلم من انتاج “داعش” وإنما من انتاج المؤسسة العامة للسينما.

وقال عمايري في لقاء مصور على إذاعة “شام إف إم” إن مشهد القبلة مكسر الدنيا، مضيفا أن مدام كندا مثل أخته وأنه يحترمها ويحبها ويحب زوجها.

وأشار إلى أنه لا تجمعه مع كندا معرفة قوية وإنما هناك صداقة “حلوة” بينهما، رافضا أن يناقش موضوع مشهد القبلة بعد النقد الذي تعرض له على مواقع التواصل.

وعن سبب هذا الرفض، أجاب أنه هو لم يُقبل كندا إنما من قام بذلك شخصية سامي التي لعب دورها بالفيلم، وعندما يكون هناك مبرر درامي لأي مشهد أقوم بعمله.

وهاجم عمايري منتقدي المشهد قائلا: “نحنا مع الأسف كلما مر الزمن كلما تخلفنا أكثر”، وقام أيضا بتلفظ بزيء دون أن يبالي بأن اللقاء على الهواء مباشر.

وكانت مواقع التواصل الاجتماعي تداولت مقطعاً مصوراً لمشاهد ساخنة من فيلم “الإفطار الأخير” حيث ظهر الممثلان عبد المنعم عمايري، وكندا حنا وهما يتبادلان قبلة، ولقطات أخرى حملت مداعبات بين الاثنين، ما أثار موجة من الانتقاد ضد تصرفاتهما.

إقرأ أيضاً :  جلال شموط: أؤيد المساكنة ولن أتزوج ثانية أبداً

اقرأ أيضا: ممثلتان لبنانيتان تقتحمان الدراما الشامية