السبت , يناير 29 2022
خطف شقيق نائب لبناني على الحدود مع سوريا

خطف شقيق نائب لبناني على الحدود مع سوريا

أفادت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام بخطف شقيق نائب عن كتلة “الوفاء للمقاومة” التابعة لـ”حزب الله” من أمام منزله في منطقة الهرمل على الحدود مع سوريا.

وقالت الوكالة إن “عددا من الأشخاص أقدموا على خطف شقيق النائب إيهاب حمادة من أمام منزله في الهرمل”.

وبحسب المعلومات المتدولة فإن “مسلحين يستقلون أربع سيارات رباعية الدفع، أطلقوا النار أمام منزله في محلة المعالي في مدينة الهرمل ما أدى إلى إصابته في قدميه، ثم اقتادوه إلى جهة مجهولة”.

أسباب الحادثة وخلفياتها

فعلياً، فإن حادثة اليوم ترتبطُ بملف جريمة قتل عمرها 6 سنوات. حينها، جرى اتهام أخوين من آل الحاج حسن بقتل إياد حماده، شقيق إيهاب حماده، وقد تم توقيف أحد الأخوين بعد تسليمه من قبل عائلته آنذاك. أمّا الشخص الثاني المُدّعى عليه في الجريمة، فلم يتم توقيفه، وقد فارق الحياة بعد فترة من الجريمة إثر حادث سيرٍ في سوريا.

وفي ما خصّ الموقوف الذي يُدعى مهدي الحاج حسن، فإنه ما زال يمكث في السجن من دون صدور حُكم بحقه، في حين أن الشهود في ملف الجريمة لم يقدموا أي إثباتٍ يشير إلى تورّطه في ما حصل. إضافة إلى ذلك، فقد قيل أيضاً أنّ من نفذ جريمة قتل إياد حماده هو ذاته الشخص الذي توفي في سوريا، ما يعني أن القاتل قد فارق الحياة، والموقوف حالياً لا دلائل ضده تثبت تورّطه، بحسب أبناء المنطقة.

إقرأ أيضاً :  لمَن مفاتيح الشرق الأوسط؟!

إزاء هذه المعطيات، فإنّ عائلة الحاج حسن ترى أن ابنها الموقوف، مهدي، ينتظر حُكماً من القضاء يساهم في خروجه من السجن، وهذا الأمر لم يحصل حتى الساعة. فيوم أمس، كان من المقرر حصول جلسة أمام القضاء لمهدي، لكنها لم تتم، وتتهم عائلة الحاج حسن النائب إيهاب حماده بالضغط على القضاء لتأجيل البت بالملف والإبقاء على مهدي الحاج حسن موقوفاً.

ولهذا السبب، فإنّ عائلة الحاج حسن استشعرت أن هناك استهدافاً يطالها، خصوصاً أن الملف يمكن أن ينتهي بخروج ابنها من السجن بقرارٍ قضائي. وبسبب كل ذلك، استنفر مسلحون من العائلة، وقاموا بعملية خطف وسيم حماده، وحصل ما حصل.

ووفقاً لمعلومات “لبنان24″، فإنّ أبناء عائلة الحاج حسن بادروا إلى الاحتجاج مراراً وتكراراً بسبب الملف، والإتصالات حالياً قائمة للملمة ذيول ما شهدته الهرمل اليوم بإشرافٍ مباشر من “حزب الله”.

ومساء اليوم، جرى اطلاق سراح وسيم حماده، وقد نقل إلى أحد مستشفيات بيروت للعلاج بعدما أصيب برصاصة في قدمه أثناء محاولته الفرار من خاطفيه.

إقرأ أيضاً :  القرم بصدد مدّ جسر جوي مع سوريا

المصدر:  “لبنان 24”

اقرأ أيضا: سوريا تعلن إغلاق كل الموانئ البحرية أمام الملاحة والصيد