الأربعاء , أكتوبر 5 2022
لماذا يتفوق هاتف آيفون حتى ولو كان قديم على هواتف الأندرويد الجديدة في اختبارات الأداء؟

لماذا يتفوق هاتف آيفون حتى ولو كان قديم على هواتف الأندرويد الجديدة في اختبارات الأداء؟

لماذا يتفوق هاتف آيفون حتى ولو كان قديم على هواتف الأندرويد الجديدة في اختبارات الأداء؟

اختبارات الأداء هو أمر شائع بين الجمهور المهووس عبر الأنترنت لاختيارهاتف جديد ، والعديد من مواقع الإنترنت تستخدم الإختبارات كمرجع لمقارنة أداء مختلف الأجهزة ، ومع ذلك هناك نتيجة تتكرر باستمرار وهي أن ايفون يفوز دائما على أي هاتف أندرويد .

أحدث حالات الإختبر هي اختبار هاتف غالاكسيS10 ، الذي حصل على نتائج أقل مقارنة بهاتف آيفون X ، هذا الأخير تم تقديمه في عام 2017. لكن السؤال الذي يطرح نفسه هو : كيف تغلب جهاز iPhone X على غالاكسي S10 مع ذاكرة وصول عشوائي سعتها 6 غيغابايت ومعالج من 7 نانومتر تم إدخاله مؤخرًا؟

حسنًا ، مع الأخذ في الاعتبار أن نتائج benchmark حقيقية فإن الإجابة بسيطة جدًا ، تمتلك شركة آبل التحكم الكامل في البرامج والأجهزة ، في حين أن نظام أندرويد لا يتحكم كليًا في كليهما ، ولا حتى Google Pixel.

ما أريد أن أقوله هنا أن الميزة التي تتمتع بها شركة آبل على أي منافس حالي هي أنها مسؤولة عن تطوير نظام التشغيل الخاص بها ، وأيضاً تطوير معالجها الخاص ، لذلك من الواضح أكثر أن هذا المزيج يسمح للآيفون بالحصول على أداء متفوق على العديد من أجهزة أندرويد ، حتى عند التعامل مع أجهزة آيفون القديمة.

في حالة أندرويد ، يمكن للشركات المصنعة تحسين برامجها للعمل بشكل أفضل مع معالجاتها ، فهناك حالة Huawei أو Samsung ، ولكن الحقيقة هي أنه لتحقيق نتائج مثل شركة آبل ستحتاج إلى التحكم الكامل في البرنامج ، وهو شيء من الواضح أن جوجل لا تسمح به لهذه الشركات.

في حالة هواتف Pixels الخاصة بغوغل وعلى الرغم من أن الشركة هي التي تتحكم في أندرويد فإنها لا تزال لا تنشئ معالجات خاصة بها ، لذا لا يمكننا القول بأن لها نفس الميزة التي تتمتع بها شركة آبل ، لأن Qualcomm لا تصنع تفكير معالج في هاتف واحد يعمل بنظام أندرويد ، ولكن مجموعة كاملة من الشركات التي يمكنها استخدام منتجاتها في هواتفها.

حوحو للمعلوميات

اقرأ ايضاً:الفرق بين متصفح جوجل كروم و Chromium